اخر الاخبار
رئيس مجلس الادارة سامية ابراهيم ،رئيس التحرير علاء القهوجي
الرئيسية » الرئيسية » ((**(( عـــــــام ألم .. وعـــــــام أمل ))**))/ الخبر

((**(( عـــــــام ألم .. وعـــــــام أمل ))**))/ الخبر

بقلم / محمود جنــيدى
** * ** * ** * ** * **
ينتهى عام .. ويبدأ عام جديد .. ونجد أنفستا نتبادل التهانى بشكل يدعو للتأمل والتفكر والتدبر .!!. 
” كل سنة وانت طيب .. كل عام وحضرتك بخير .. كل سنة وانت بالف صحة وعافية .. كل سنة .. كل عام .. كل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ويبدأ العام الجديد .. لنقرأ ونسمع كلمات وعبارات وجمل ، تحتاج منا أيضا التدبر والتفكر .. بل وربما إلى قواميس لنفسر ألفاظا لا ندرى لم وكيف قالها قائلها .. لأنها تشبه فى مكوناتها ومكنوناتها ” الفوازير ” أو الطلاسم ، أو أقوال من استيقظ من غفوة طالت لأشهر عديدة .!!.
” يااااااه ، الحمد لله إن السنة دى عدت على خير .. ياسااااتر ، دى كانت ‘يه السنة دى ، يالطيف .. الله لا يرجعها سنة ..
وكأنهم ، وكأننا كنا نعيش مغيبين .. أو بليدوا الإحساس .. أو كمن توقفت عقولهم وتفكيرهم ..
ووسط هذا الزخم من ” البلاهات ” يهنئ بعضنا البعض بمرور عام من عمره يقربه للنهاية ، واستقبال عام جديد سينتهى إن كان لنا عمر ليقربنا أكثر من النهاية .!. لكننا نأمل فيه الخير أكثر من سابقه ..
عام قد مضى بحلوه ومره .. مضى لكنه لم يمضى هكذا دون عناءات أو آلام أو دموع أو أوجاع .. لا والله أبدا .. والله عانينا ، وتألمنا ، وذرفنا الدموع ، وتوجعنا ، وسهرنا الليالى الطوال ، وتحملنا الكثير والكثير ..
مضى .. لكنه خلف فى النفوس أشياء يعلم الله وحده متى ننساها إن استطعنا بفضل الله نسيانها .. فارقنا من فارقنا .. غريب أو قريب أو حبيب .. فارقناه ولن تراه عيوننا مرة أخرى ..
فقدنا راحة البال والهدوء النفسى والإستقرارى الذى بات ضربا من ضروب الخيال .. فقدنا التشبث بالأمل ، من فرط العناءات التى أثقلت الكواهل والأجساد والقلوب والعقول ، ومعها وجدنا أنفسنا وسط أشلائنا نرزح تحت صخور الآهات والأنين والصرخات التى لم نعد نقوى حتى على إطلاقها ..
فارقنا من لن تراهم أعيننا لكنهم فى أعماقنا باقون ، ونراهم بأعين القلوب .. ننظر إلى أطيافهم .. نقبّل جبين ذكرياتهم .. لكن لن تضمنا أحضانهم .. لن تدفئنا أنفاسهم .. لن نرى الفجر حين يشرق من عيونهم ..
ويأتى العام الجديد .. نتذكر فيه قول الحق تبارك وتعالى ” لا تقنطوا من رحمة الله ؟ .. نتذكر قول القائل :
مابين طرفة عين وانتباهتها **** يغير الله من حال إلى حال
لن نقنط .. وأملنا فى الله كبير .. وثقتنا ليس لها حدود ..
فيارب .. تعلم أن آمالنا ليست كبيرة .. هى فقط بحجم ثقتنا فى رحمتك .. فامنن علينا بفيض فضلك .. ولا تحرمنا الحلم .. مجرد حلم ..
****************
5 يناير 2019

ارسال :

عن صبرى أبو الغيط

تعليق واحد

  1. Highly energetic article, I enjoyed that a lot.
    Will there be a part 2?

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بدء إجتماعات خبراء اللجنة المتخصصة للدفاع والسلام والأمن الأفريقية/الخبر

متابعة: مصبح الحسينى انطلقت الاجتماعات التحضيرية لخبراء الاجتماع الثاني عشر للجنة الفنيه المتخصصة للدفاع والسلام والأمن الأفريقية والتى تستضيفها جمهورية مصر العربية خلال الفترة من 19-15 ديسمبر2019 بالعاصمة الإدارية الجديدة ...