اخر الاخبار
رئيس مجلس الادارة سامية ابراهيم ،رئيس التحرير علاء القهوجي
الرئيسية » الرئيسية » “الحكي ماعليه جمرك” كتاب جديد يتناول الأمثال الشعبية/الخبر

“الحكي ماعليه جمرك” كتاب جديد يتناول الأمثال الشعبية/الخبر

سامر منصور

لكل مجتمع موروثه وكلما تضمن هذا الموروث جملة تناقضات كلما كان المجتمع أكثر هشاشة ولعل البلدان العربية خاصة مصر ولبنان وسورية والجزائر والعراق .. تمتلك أكبر موروث متناقض في العصر الحديث ، حيث الموروث الديني وهو الأكثر حضورا بالشكليات السلوكية والعادات والتقاليد سواء الإسلامي أو المسيحي.. و يتناقض هذا الموروث الديني إلى درجة كبيرة مع النزر اليسير مما يحتويه التراث الشعبي من حكم وأمثال.. ومثال ذلك : ” اذا لك حاجة عند الكلب قلو ياسيدي ، بجيبك قرش بتسوا قرش ، الإيد يلي مابتقدر تقطعها بوسها ، ساعة إلك وساعة لربك ، حط راسك بين الروس وقول ياقطاع الروس ، ربوط الحمار مطرح مابقول صاحبو… ” والكثير من الأمثال الشعبية الأخرى السلبية التي لايليق مضمونها إلا بالماديين وبرجال المافيات وقطاع الطرق والقوادين والإمعات !!
ومن جهة أخرى تراثنا يكتنف الكثير من الأمثال الشعبية التي تحض على التعايش والقيم الإنسانية ولطالما شكلت هذه التناقضات وقصص ولادة الأمثال الرائجة مصدر فضول لي وللكثير من الناس ولعل الظروف الصعبة التي عاشتها العديد من المجتمعات العربية في ظل الحكم الاستعماري خاصة الاحتلال العثماني والحكومات الاستبداية المحلية الموالية والتابعة له والمجاعات والفقر نتيجة نهب الثروات والتضييق على المفكرين والعلماء كل هذا ولد انهيارا في عدد من القيم الاجتماعية وتشوهات سلوكية نتجت عنها هذه الأمثال التي لاتزال مع الأسف رائجة !! ولعلنا اليوم في أمس الحاجة لتسليط الضوء على مايكتنفه تراثنا من أدب النصيحة والحكم والأمثال بإيجابيها والسلبي فيها ، من أشعار الحكم وصولا إلى الأمثال الشعبية بأبسط تعبيراتها وأشكالها ومن هنا باعتقادي تأتي أهمية الكتب التراثية التي تمحص في التطور السوسيولوجي ومنعكساته على سيكولوجيا مجتمع ما في سيرورتها وصيرورتها ، ومن هنا باعتقادي تبرز أهمية كتاب ” الحكي ما عليه جمرك ” للباحثة والكاتبة ثريا يعقوبي الذي صدر مؤخرا عن دار الينابيع للطباعة والنشر وهو الجزء الأول من سلسلة. وقد بذلت الباحثة والكاتبة ثريا يعقوبي جهدا استثنائيا في جمع وعرض كم لايستهان به من الأمثال الشعبية الشامية وتبيان قصص ولادتها ونشأتها ولن نتحدث أكثر عن الكتاب كي نبقي على فضولكم تجاهه. وقد امتاز غلاف الكتاب بكونه يعبر عن روح الكتاب ، حيث يظهر جمهرة من الناس يجمعهم الفضول تجاه حدث ما ، حيث يوجهون أنظارهم ومسامعهم هنا وهناك ، بغية الفهم واشباع الفضول فنجد بعضهم في تدافع تارة ونجد الآخرين يتخذون منظور من أكثر من زاوية رؤية وربما يسعى جميعهم للخروج بعبرة والتعلم من تجارب الآخر.
وقد جاء على غلاف الكتاب من الخلف بقلم مؤلفته الباحثة والكاتبة ثريا يعقوبي:
من عبق الماضي تتغلغل الثقافة الشعبية بسلبياتها وإيجابياتها في لغتنا وأحاديثنا اليومية دون أن ندرك أحيانا حضورها وتأثيرها على حياتنا وسلوكياتنا ومعتقداتنا .
بعضها كالأعشاب الضارة والمتطفلة التي ينبغي التخلص منها. والبعض الآخر يبدو كمشعل نور يضيء الدرب للأجيال.

ارسال :

عن Samia Ibrahim

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعرف على كيفية دعم المنتج المحلى المصرى لينافس المستورد لمواجهة جشع التجار/الخبر

كتبت شيماء نعمان مع بداية إلغاء دعم الوقود بشكل تدريجي طوال السنوات السابقة وكذلك بعد تحرير سعر الصرف للعملات الأجنبية ليتم ترك تحديد سعر هذه العملات مرتبطاً بسوق العرض والطلب ...