اخر الاخبار
الرئيسية » الرئيسية » الوجودية في رواية نفرتال للكاتب بكر شعراو ى دراسة ذرائعية مستقطعة تقدمها الأديبة عبير العطار/الخبر

الوجودية في رواية نفرتال للكاتب بكر شعراو ى دراسة ذرائعية مستقطعة تقدمها الأديبة عبير العطار/الخبر

دراسة ذرائعية مستقطعة تقدمها الأديبة عبير العطار
الوجودية في رواية نفرتال للكاتب بكر شعراوى دراسة ذرائعية مستقطعة تقدمها الأديبة عبير العطار
كتب وليد محمد

مقدمة: السيرة الذاتية للكاتب:بكر شعراوي فنان تشكيلي من مواليد عام 1960 تخرج من جامعة القاهرة كلية الحقوق .عمل بالمحاماة وبالسينما المصرية في مجال الأفلام الروائية.درس الفن التشكيلي في أسترالياشارك في أعمال رسم جداريات لمحطة مترو الأنفاق في نيويوركعمل في مجال تدرس الرسم للاطفال في أسترالياشارك أيضًا في العديد من معارض الرسم هناك أيضًا

و رواية نفرتال أول رواية مطبوعة له في مصر بعد غياب

بداية سأقتبس جملة قالها الكاتب في مقدمة الرواية

(لا ترى الصورة طالما أنت داخل الإطار، لكن عليك مغادرة الإطار لترى ماذا يجري فى الصورة) كيف سنتمكن من النظر في الصورة من خارج الإطار دون تقييد إذا كان الكاتب مصرا على استخدام سلطة السارد المسيطر وهذه السطوة لها حلول مختلفة كالراوي البطل أو شخصية مساعدة تقوم بطرح كل تلك الأفكار.

فمثلا يقول السارد :في ص 7 فالغزو الاسلامييبدو واضحا في ساحة المقبرة … وص 106 كما عرف عن المسيحيين انهم أكثر أمانة وصدقا من باقي الطوائف واضعا رأيه في المسيحيين على لسان الراوي

ص258 حديثه عن فرسان المعبد اليهودي ومفهوم الجهاد ،ص 389 واصفا جرس أنه أحب رجل الى قلب مصطفى وأقرب الناس إلى قلبه فلا دين أو مذهب في الحب والصداقة.

البؤرة الفكرية الثابتة أو الثيمة:

1- الصراعات المختلفة

– الصراع الأزلي للنفس البشرية حول أهمية وجوده على الأرض ،طبيعة وتأثيرالأديان في حياة البشر وسوء استخدامهاللمصالح المختلفة وبما يتناسب مع الهوى ، حول أفضل الأديان السماوية الثلاثة,، هل هي اليهودية ،المسيحية والاسلام؟

– بين كهنة آتون وكهنة آمون

– بين الخير والشر

– بين الحق والباطل

– حب المال وحب السلطة

2- الإسقاطات السياسية:

فساد الحكام ( القضاء أولادهم قضاة وأولاد بائعي الصكوك يرثون الصكوك اما أولاد الحكام وأهل الحكم فنحن أدرى الناس بما يحدث على أرض مصر بلادنا)تقوية جذوة الارهاب وتمويلها وأهدافها – الماضي والحاضردور الجواري في صنع السياسةدور المنبر والخطابة – قوة رجل الدين من قوة رجل السلطة.

– دور الإشاعة في المجتمع العربي عامة وفي المجتمع المصري خاصة.

دور الخرافات في المجتمع كموروثاتالعلاقات المختلفة بين المسلم والمسيحي واليهودي في مجتمع كمصرالمستوى البصري أو المرئي : وندرس فيه:

أولا:المدخل البصري:

العتبة البصرية الأولى للرواية هي الغلاف: الغلاف لوحة للفنان التشكيلي صاحب الرواية نفسه لإمراة بملامح أجنبية لكنها تلبس عباءة سوداء وتغطي شعرها نسبيا ليظهر لون شعرها المائل للبني أكثر منه للسواد وعيناها خضراوان وإعتقدت في البداية أنها صورة لنفرتال لكن الحقيقة لدى تكشفت أنها صورة الأخت ماري خالة نفرتال أو حورية التى عملت كراهبة في الدير وهو ما تؤكده المقطوعة التى في ظهر الغلاف.

العتبة البصرية الثانية وهي العنوان: يتوسط الغلاف اسم الرواية نفرتال بخط عريض ونفر تعني الجمال في الهيروغليفية أو المصرية القديمة وتال بالتأكيد لها معنى آخر في لغة أخرى لم أتبينه إلا أن تركيبة الاسم غريبة كلوحات الكاتب التشكيلية يغلفها الغموض وعلى اليسار لأسفل اسم الكاتب بخط كبير نسبيا.

لا يوجد إهداء من الكاتب داخل الرواية ولكن هناك مقدمة ثم الولوج الى نص إلرواية حيث قسّمها الكاتب إلى51 فصل لم يضع لها عناوين بل أرقاما مسترسلة تحت عنوان واحد هو عنوان الرواية.

تجنيس العمل : رواية واقعية بروح عقائدية

ثانيا:المدخل اللساني: ونتحدث فيها الثقافة الأدبية للكاتب:

نستطيع أن نستدرك مكتسبات الكاتب الثقافية وقراءاته المتعددة من خلال

– الأنشودة (ألا تعلم يا أسكليبيوس أن مصر صورة للسماء و أن القوى التى خلقت الكون قد تنزلت على أرضها . و ان أردت كبد الحقيقة فان مصر هى معبد الكون .

وهي من متون هرمس ((هو شخصية اسطورية ينسب اليه كتاب “متون هرمس”. وهناك من يقول ان هرمس هو النبي إدريس وبعضهم يقول انه هرمس الساكن بصعيد مصر الأعلى))،موضوع سحر الرصد(( عبارة عن توكيل جني لرصد الإنس، و يكون الهدف منه بقصد تعطيل أموره خاصة الزواج ))، المعلوماتية حول الزئبق الأحمر وكيفية سرقته من المومياوات ( ص 64،66،69،226)علم الأساطير والنداهة (ص178،162 )كيفية تسخير الجن في فتح المقابر(65،69)، السحر ص 64 الفكر الجهادي وأصول الحركة وجماعات جهاد الوافدة إلى أورشليم ص 170، إستخراج الجن والأرواح الشريرة من الأجساد ص 72 إلى غير ذلك من ألأمثلة. الرسالة التى جاءت للأب وليم ص 151 ومرجعيتها التاريخية

مثال:((أنه على الأب وليم أن يتذكر تضحية رجال الكنيسة المصرية – فى شخص كنيسة الاسكندرية – لقرن من الزمن فى نشر المسيحية والتضحية ، وكيف نكل بها الرومان والبيزنطيون ، وحرق مكتبة الاسكندرية وقتل الرهبان المصريين ، كنيسة ذات الطبيعة الواحدة ، وكيف نكلوا بهم ليقيموا الفاتيكان على أنقاض وجثث شهداء المصريين المسيحيين ، وكيف كان خلاصهم من ذلك العذاب حيث تزامن دخول العرب مصر ليساعدوهم ليتخلصوا من ذلك الظلم ، وكيف أعادوا بطريرك الاسكندرية مرة أخرى إلى الكنيسة فى ذلك العهد))

كما استخدم الكاتب خبراته السينمائية في الحركة والوصف داخل الرواية بدقة.

كما يجب ألا نغفل أنه ذو نفس روائي عالي حيث قبض على كل الخيوط وحاكها حياكة جيدة تشعب الرواية وكثرة أحداثها .إلا في بعض الهنات مثل مجاهد كبير العسكر الذي كان جهاد في بداية الرواية، نفرتال التي غفل الكاتب عن اخفاء شخصيتها تحت مسمى آخر إلا عندما وجدتها خالتها.

-التنسيق المطبعي جيد نوعا ما لكنه بحاجة إلى المراجعة والتدقيق خاصة في تكرارية الأسماء مثل نفرتال التى ذكرت في الرواية952 مرة ومصطفى 1050 مرة وغيرها (مثل الفعل كان وكانت )التى قد تفسد متعة القراءة وربما مرجعها تأثر الكاتب باللغة الانجليزية وأفعالها ونسق كتابتها فأرى من السهل أن تتم هذه المعالجة في الطبعة الثانية.

-البنية اللغوية في الرواية: استخدم فيها اللغة العربية ولكن الحوارات هناك تداخلا ما بين العامية والفصحى مما تسبب في التشتيت وأحيانا أخرى تجد الشخصية نفسها تتحدث العامية في سطر وفي فقرة تليها تتحدث العربية . أتمنى تنقيحها في الطبعة الثانية لتتناسب والشخصيات ومستواها الفكري .

البنية البلاغية والجمالية:اشتملت الرواية على بعض من الصور الجمالية مثال:

الندم مستنقع لا خروج منه إلا بالعزم على تقبل الحقيقة ص 165لا أظن أن النداهة تملك الحكمة والحب والمعرفة كأنها إمتداد لشجرة كلام أمي ص 176شعرها الأسود الطويل كأنه حارس جميل لرأسها وأكتافها وعينيها (ص 313)المستوى النفسي: ندرس فيه :

أولا المدخل السلوكي: وهو ما تم طرحه من تساؤلات متعددة ومختلفة أو مقولة مؤثورة أو حكمة مستقاة من الشعر:

– فلماذا الكلام والخوض فى تلك الأقوال والمعانى بدلا من أن نعيش معا فى سلام ؟ص21 على لسان احد الفراد المسحيين

– هل نستطيع أن نستمد من الموت الحياة؟ ص 166

– كيف تستطيع العيش ليوم آخر بزيارة قبر أمها؟

الأنشودة التى كانت تغنيها نفرتال الجدة ثم ماري ثم نفرتال نفسها:

“… لا تجهلي أن مصر هى صورة للسماء على الأرض .. كما أنها موطن السماء وكل القوى التي فى السماء … وإن جاز لنا قول الحقيقة فإن أرضنا هى معبد العالم … كما أنه من اللائق ألا تجهلي أن الوقت سيأتي عندما يبدو وكأن المصريين قد خدموا الآلهة عبثاً… فسوف تترك جميع الآلهة مصر وتصعد عالياً إلى السماء.. وتصبح مصر أرملة عندما تتخلى عنها الآلهة ..لأن الأجانب سيأتون إلى مصر وسوف يحكمونها .. وفى ذلك اليوم سيصبح الوطن الذى كان أكثر البلدان ورعاً … بلداً عديم التقوى ولن يعود مليئاً بالمعابد وإنما بالمقابر …وستصبح مصر التي كانت محبة الرب ومسكن الآلهة ومدرسة الديانة مثلا للإلحاد …إلا أن مصر سوف تعود مرة ثانية إلى سابق عهدها وسيثبت سادة الأرض أنفسهم في مدينة في أحد أركان مصر سيتم بناؤها في إتجاه غروب الشمس….”

– مقولة مشهورة(يمهل ولا يهمل) : وتأخذنا إلى نفس معنى الاية الكريمة (وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ)

المدخل العقلاني: كان هناك تناصا وحيدا في الرواية

( وقد قاربت شمس النهار على السطوع كلية لتزاور عن المغارة ذات الشمال إلا أن كلبهم كان مع نفرتال) تناصا مع الآية 17-18 القرآنية من سورة الكهف

((وَتَرَى الشَّمْسَ إِذَا طَلَعَتْ تَزَاوَرُ عَنْ كَهْفِهِمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَإِذَا غَرَبَتْ تَقْرِضُهُمْ ذَاتَ الشِّمَالِ وَهُمْ فِي فَجْوَةٍ مِنْهُ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ مَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُرْشِدًا (17) وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ وَكَلْبُهُمْ بَاسِطٌ ذِرَاعَيْهِ بِالْوَصِيدِ لَوِ اطَّلَعْتَ عَلَيْهِمْ لَوَلَّيْتَ مِنْهُمْ فِرَارًا وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْبًا))

البناء الفني للروايةالاستهلال والزمكانية: استهل الكاتب روايته بجملة فعلية تشير إلى مكان الحدث وهو المغارة التى تقع أسفل الجبل والتى تبعد عن بلدة اسمها خواريست الواقعة شمال الدلتا والوادي بمصر

فأما الزمان يقول الكاتب :((قصتنا لا تقع في حقبة معينة من الزمن لكنها وقعت على أرض مصر)) وفي فقرة اخرى يقول: بعد ما أعلنها العرب الغزاة ولاية اسلامية (مصر التى أصبحت ولاية اسلامية بعد فتحها على يد عمرو بن العاص عام 641 ميلادية ) واعتبر أن العرب غزاة كما يتداول ذلك الامر على كثير من المواقع الالكترونية التى قرأتها ونسي أن الإجماع في التاريخ (الروم استعبدوا المصريين أثناء حُكمهم وجعلوا مصرضيعة للإمبراطور البيزنطي ومن قبله الروماني كما حاول الروم فرض ماذهبهم على جميع الرعايا بينما سمح الإسلام بممارسة المعتقدات المختلفة دون فرض )

ثم عاد في ص 367 نص الكاتب (وقد أثمرت الجماعة في هذه البيئة خاصة أن أهل مصر قد شربوا الفساد الذي نشرته الدولة الفاطمية من رشوة ومحسوبية واستغلال ونفوذ وجباية ضرائب وفساد ادارة.) متحدثا عن الدولة الفاطمية والتى أنشأت في عام 909 والتى اتخذت المذهب الشيعي مذهبا رسميا لها ومن ضعف هذه الدولة كان استبدَاد الوُزراء بالسُلطة حيث اختيار الخُلفاء بأيديهم، وهم غالبًا من الأطفال أو الفتيان، واختلف عددٌ كبيرٌ من الوزراء مع قادة الجيش ووُلاة الأمصار ورجال القصر، فعاشوا في جوٍ من الفتن والدسائس، تاركين الناس يموتون من المجاعة والأوبئة المُتفشية. مما يعني أن زمن الرواية حتى وان لم يكن موجودا بصفة تحديدية لكنه من واقع الأحداث موجودا ويقع ما بين نهايات الفتح الإسلامي والدولة الفاطمية …والدليل (أولا وأخيرا مئة عام لا تمثل في عمر المقبرة زمنا)

المكان: أول مكان ذكره في الرواية هي المغارة وقوام المغارة عشرة رجال وضعفهم نساء وكثيرا من الأطفال مجموعة من اللصوص احترفوا السرقة والنهب والقتل وتعددت بعد ذلك الأماكن ما بين المقبرة ،البلدة، الدير، مدينة العاص والمعبد الفرعوني ..الخ

-الحبكة الروائية: تدور أحداث الرواية حول نفرتال الطفلة ذات الرابعة عشر ربيعا والتى وعت على الدنيا لتجد صحراوي وتمارا هما الوالدين بينما هو صحراوي قاتل والدتها الحقيقية دمسيس التى أسلمت بعد زواجها من مسلم ولولا مذبحة المغارة على يد مجاهد لما وجدت الأخت ماري بنت أختها (وهي شخصية الخير الدائم ،هي خالة نفرتال وكيف وجدتها وكيف كان دورها في تغيير حياة نفرتال وقد تركت الدير من أجل رعايتها كذلك دورها الإصلاحي في عملها كراهبة أولا وكيف أنقذت ايزيس وأخفت حقيقة ما حدث لها ولابنتها ، ثم دورها في رعاية المرضى المصابين بالكوليرا وفي حياة عبد المسيح الذي تعلقت به وبأولاده ولم تتمكن من حل مشكلته مع زوجته الهاربة وماتت معه متأثرة باصابتها مثلهم بالوباء.)التى تربت معها بخروجها من الدير بعد بذل كل ما في وسعها لإسعادها متناسية سعادتها رغم حبها لعبد المسيح وإنكارها ذاتها ثم تتنبه ماري لحياتها التى ما أن بدأت حتى انتهت وراحت ضحية للوباء معه ومع أولاده، أحبت البطلة شاؤول اليهودي وكان متدينا ، فقد درس وتعلم بالمعبد اليهودي الديني فى مصر لمدة خمس سنوات، فأجاد معرفة الشريعة اليهودية..لكن لاختلاف الديانة وظروف العائلة انسحب شاؤول من حياتها مما أحدث جرحا في قلبها.

على الشق الآخر توجد الحاجة فاطمة والتى وجدت نفسها صغيرة ،مطلقة وثرية ولها ابن وحيد هو حياتها وسبب متاعبها يتسلط عليها الحاج صالح ويرسم خطته ليزوج ابنها من خضرة ابنته بعد فشله الدراسي

السلطة والسلطان تتجسد في علاقة وعد (الحامل سفاحا من أحد قواد العسكر في القصر هي قاتلة نفرتال الجدة وجاريتها الحبشية “سوسنة” حتى لا ينكشف أمرها ثم تزوجت بالوزير زعفران و اتفقت مع مجاهد على قتل ابنه قاسم ليتمكن رستم ابنها من استلام منصبه في المجلس وهذه العلاقة المبنية على الشر استكملها مجاهد بخضوعه لها وقتل القائد الذي حملت منه ايضا.)وأخيها هلال وعلاقتهما بزعيم العسكر مجاهد منذ مدة طويلة وكيف ساعدها في التخلص من قاسم لتصل بابنها من الوزير زعفران لمنصب السلطة كما سبق وقتلت نفرتال الجدة ثم كيف تدور الدوائر على الباغي فيسلط مجاهد هلال لقتل ابن وعد ليصل بابنه أسعد الى السلطة

الوزير زعفران وعلاقته بالأب وليم واليهودي والتجارة المشبوهة وبيع السلاح وتجارة الزئبق الأحمر والكنوز الفرعونية ، بيت المال وأزماته ثم طرح الحلول كفكرة الجهاد تقليلا للمصروفات وزيادة الضرائب ،أهمية شراء الجواري وصندوق التبرعات للدير وأعمال الأب وليم.

ولكل شق من هذه الأحداث عقدة فرعية فتصل بنا أزمة نفرتال بوفاة خالتها بالوباء وعودتها وحيدة إلى حيث المقبرة والمغارة

وتصل بنا أزمة مصطفى سرقة كل أوراق الملكية للأرض – زوجته خضرة وطلبها الطلاق واطلاق الاشاعات عنه

ثم يبدأ الانفراج اليسير بعد الحب العارم الذي وقعت فيه نفرتال ومصطفى ثم الانفراج التدريجي بعودة الأملاك وزواج نفرتال من مصطفى وشراء الوكالة بمساعدة من صديقه المسيحي جرس وأخذ الدعم المطلق من سعيد ابن رئيس العسكر مجاهد.

ثم العلاقة المركبة بين رباح الغازية والتى اختطفت ثم بيعت ثم انتهكت عذريتها قد أحبت مصطفى ورضيت أن تكون صديقة مخلصة له من اول معرفتهما تتابعه بالنصائح في ظل زواجه من خضرة ثم بقيت في ظل بيته راعية للحاجة نبوية رغم حبها له رافضة الزواج من أي شخص حتى ابتسمت لها الأقدار ومكنتها من تتويج حبها لمصطفى حين علمت نفرتال بعدم قدرتها على الانجاب واختارتها طواعية لتكون زوجة ثانية له

ويقتل مصطفى بعد أن من الله عليه بولدين من رباح الغازية وصار له شأنا في التجارة بفتنة طائفية حدثت داخل الوكالة بايعاز من علي المجاهد القديم الذي أنشأ جناحا عسكريا مخالفا لزعيم المجاهدين هلال

النهاية تركها الكاتب مفتوحة فاختفاء نفرتال لا يعني نهاية محددة خاصة بعد مقتل زوجها كما النداهة التى لا تنتهي أسطورتها أبدا رغم تقدم الأجيال.وربما قصد بها أرض مصر التى تتردى أحوالها ثم تعود لكن الوالي الجديد يظل على منوال سابقيه.لكن بعض الحبكات الفرعية كانت مربكة أو مشتتة أو غير مقنعة مما يبعدنا عن الحبكة السببية لبعض الافكار واخذ ت منهم :

– كيف لمال حرام سرقه لصوص المغارة أن يكون مفتاح العون في حل أزمة مصطفى واعادة أملاكه واسترداد هيبته؟رغم رفض الأخت ماري لهذا المال الوفير

– كيف نستطيع أن نأخذ توقيعات من شخص قد فقد وعيه تماما من أثر الخمركما في ص 221؟

– وصف الأخت ماري (فهي تملك تدينا ثابتا وقلبا خاشعا) وفي الفقرة التالية( وخاصة انها لم تكن لها رؤية محددة كأمها نفرتال الراحلة فلم يشكل لها الدين او يحرك داخلها اي ساكن) ص 155

الخلفية الأخلاقية للعمل :

يقولون إن السياسة لا علاقة لها بالدين وأن الدين لله والوطن للجميع ،فلربما تختلط نظرتنا البشرية الضيقة للحياة ولمسارات التاريخ الماضية فإذا ماكان بالأصل هناك نوع من أنواع الصراعات اليومية التي تمارسها علينا النفس البشرية وتنازعنا فقد يصل الأمر بنا الى الصراع على أيها هوالدين الحق الواجب علينا اتباعه وهل نحتاج في تلك الحياة اتباع الدين أو لا؟!!

وهذا ما استنفره سؤال من داخل الرواية كل حواسي (مادخل شريعة أو دين في تفريق قلوب العباد)؟ على لسان شاؤول ص 129لأسأل هل الكاتب وجودي؟

كثيرون هم ولدوا على دين ولم يكملوا مسيرتهم فيه فغيروه أو بلغ بهم الحد للبحث في أديان أخرى وكثيرون أيضا وجدوا أنفسهم في حِل من كل تلك الأديان تحت بند الموقف الوجودي (وهوالشعور بفقدان التوجه والإرتباك أو الفزع في وجه عالم عبثي بلا معنى)هذا المذهب الفلسفي يقوم على دعوة خادعة، تؤمن بحرية الإنسان المطلقة، وأن له أن يثبت وجوده كما يشاء، وبأي وجه يريد، دون أن يقيده شيء، وأن على الإنسان أن يطرح الماضي وينكر كل القيود؛ دينية كانت أم اجتماعية أم فلسفية أم منطقية! ومنهم من يتطرف في الوجودية ليصيبه الفزع الوجودي وهو شعور سلبي ينشأ من تجربة الحرية الإنسانية .

من بعض أقوالهم: إن الدِّين محله الضمير، أمَّا الحياة بما فيها فمقودة لإرادة الشخص المطلَقة ومؤسس هذه الفلسفة هو سورين كيركجورد 1813 – 1855م

صنف العلماء هؤلاء إلى قسمين : الوجودية الدينية والوجودية الملحدة

هل أرادالكاتب التخلص من كل الضوابط المجتمعية والشرعية والدينية لكونه وجوديا؟؟

ثم ما الفارق بيننا وبين حيوانات الدنياإن عشنا بلا قانون يقيدنا ولا منهج ولا دستور نفعل ما نريد ولا نحاسب على أي شيء رغم كل ما منحنا الخالق من نعم أهمها العقل المفكر والمتأمل؟؟

ثم اعترضتني الأنشودة المطروحة في الرواية حتى أوصلتني الى الغنوصيين،والغنوص كلمة يونانية الأصل تعني المعرفة، ظاهرة عالمية تقاطعت مع جميع الديانات القديمة والحديثة بدون أي علاقة سببية بينهما، هي نتاج أوضاع اقتصادية واجتماعية في الأساس وحركة تمرد سلبية ضد مسببات هذه الأوضاع بإسقاط التناقضات الاجتماعية على التصورات الدينية، ورفض للخطاب الديني الرسمي الذي يختزل العلاقة بين الإنسان والله في النص المقدس بغرض الفصل بين الإلهي والإنساني، ويحتكر تأويل النص لما يخدم الحكم المطلق، يطالبون فيها بعلاقة مباشرة ومتواصلة مع الله بدون وسائط بهدف خلق عالم مفتوح ومتسامح.

فسألت نفسي هل الروائي يتبع هؤلاء أم هؤلاء؟؟

ثم أخيرا تحللت من قيد الصورة وقيد اللون المرسومة بها لوحة مصر داخل الرواية لأتمكن من صيدي الثمين فكانت طبيعة الشخصية المصريةجزءًا من الإجابةحول الكنز المفقود والذي لا يحاول احد البحث عنه ، الأحداث السياسية والإجتماعية والثقافية التي شهدتها مصروكان لها تأثيرا سلبيا عليها، كذلك تتابع سنوات الاحتلال الأشوري والفارسي واليوناني والروماني، وتركز السلطة والثروة في أيدي الغرباء..وهي نقطة اثيرت داخل الرواية بصورة أو بأخرى وكأن الكاتب يركز على الاحباط الذي أصابه للخلل الحادث في الشخصية المصرية وما آلت اليه البلاد كتاريخٍ يعيد نفسه باستمرار فلم يفلح معنا العلم ولا الثقافة ولا حتى الدين!

تطبيقنا للدين خاطئوالابتعاد عن القول الذي يطبقه العمل، الدينإن لم يكن ثابتا قوياراسخا بداخل الانسان يطبقه دون عنف أو طائفية أو حزبية .

ثقافتنا لا تزال تدور في فلك العادات والتقاليد والموروثات القديمة…

والعلم لم يخرجنا من الظلمات إلى النور بل تركناه للأعداء كي يكون سلاحا قويا يدمرونا في أي لحظة

أما مصر الأرض الغالية فتبقى الكنز الذي لن يتمكن منها كل أنظمة الاحتلالأو الظلم على مدى التاريخ.

أنواع الشخصيات الفنية التي استخدمها الكاتب في الرواية :

1-الشخصيات الرئيسية:

نفرتال :قوى في بنية الفتاة البالغة الرابعة عشر من العمر

الجسد البشري وقوة الكاهن الأعظم – النداهة

جسدها النحيف سكن لأحد عمار المكان كما كانت تعتقد والدتها تمارا لكنه حقيقة كان سكنا للكاهن الأعظم الفرعوني العابد للآلهة آمون والذي سكنت روحه جسد نفرتال بعد موته ومنحتها قوة خارقة تفوق قوتها البشرية وهي أيضا تستطيع أن ترى هالات الروح بعد الموت وبامكانها رؤية الأطياف دون خوفالنداهة وهي من الأساطير الريفية المصرية، حيث يزعم الفلاحون أنها امرأة جميلة جدا وغريبة تظهر في الليالي الظلماء في الحقول، لتنادي باسم شخص معين فيقوم هذا الشخص مسحورا ويتبع النداء إلى أن يصل إليها ثم يجدونه ميتا في اليوم التالي وأحيانا يقول انه جنيا يخرج من الترعة أو على أطراف المقابر، لكن الكاتب هنا وظف النداهة بصورة مختلفة فهي لم تصب مصطفى أو غيره بالجنون أو الموت لكنها المنقذ والمخلص من كل الشرور النداهة الحقيقية هي صوت الشر والخرابيساعدها في بعض الأحيان العفريت الذي كان يتمكن من الدخول لجسدها برضاها ليساعدها في التخلص من الأعداء والأشرارهذا العفريت (هو كبير الجن وهو اللئيم الماكر ) وجد في مضمون الرواية طيبا معاونا خيّرا وهو الذي قامت بتخلصيه نفرتال من الرصد الموضوع حول قبر فاطمة ( الطفلة المسلمة المدفونة في الدير) رغم أن الرصد هو توكيل جني لرصد الإنس وتعطيل أموره فهل يبقى الجن الساكن في الجسد البشري مكبلا لا يستطيع الخروج اذا ما تم عمل له رصدا؟؟؟مصطفى شاب وحيد لأبويه ورث عن والده الكثير من المال والأراضي لكن والدته الحاجة فاطمة هي المسؤؤلة عنها، أضاعها بسبب رعونة تفكيره وعدم قابليته لأي نصيحة وميله للهو واللعب والبعد عن الدين ثم بزواجه من خضرة ابنة الحاج صالح التى سرقت أوراقه وححج الملكية.وكيف تحولت حياته تماما حين تعرفه إلى نفرتالالأخت ماري (حورية ) قبل دخولها الدير وهي شخصية الخير الدائم ،هي خالة نفرتال ، فهى تشبه دمسيس اختها التوأم روحا وجسدا وأداءا ولكن فارقتها بالموت وكيف وجدتها و دورها في تغيير حياة نفرتال فقد تركت الدير من أجل رعايتها كذلك دورها الإصلاحي في عملها كراهبة أولا وكيف انقذت ايزيس وأخفت حقيقة ما حدث لها ولابنتها ، ثم دورها في رعاية المرضى المصابين بالكوليرا وفي حياة عبد المسيح الذي تعلقت به وبأولاده ولم تتمكن من حل مشكلته مع زوجته الهاربة وماتت معه متأثرة باصابتها مثلهم بالكوليرا.جرس صديق مصطفى المسيحي شريكه في الوكالة وكيف وقف معه حتى وصل إلى مكانته الكبيرة وسط التجار وأمانته واخلاصه له ولعائلته حتى أنه أدار تجارة صديقه بعد مقتله.

2-الشخصيات المعارضة:

الحاج صالح من شخصيات الشر الرئيسية في هذه الرواية وقد استطاع الكاتب أن يلقى بظلال ظلمه على مجتمعه و على كل من حوله وكيفية استيلائه على ممتلكات مصطفى بطمعه ودهائه واستغلال نفوذه وعلاقته المشبوهة بشيخ الجامع.مجاهد من شخصيات الشر التى تمتلك السلطة كرئيس للعسكر والمال بالتغطية على لصوص المغارة في سرقاتهم بقيادة صحراوي وعدم الإمساك بهم وأخذ نصيبه ثم التخلص منهم جميعا والشر لا يدوم ولا تمنحنا الحياة كل شيء فانتقم القدر منه ولنفرتال بقتل ابنه سعيد في معركة فتنة داخل الوكالة الخاصة بمصطفى ثم لاحق عليا بخطته لان يمسك ابنه أسعد مكان رستم بعد تحريضه على اغتياله مقابل ان يحتفظ علي بروحه سالما. الغريب انه في بداية الرواية كان اسمه جهادخضرة ابنة الحاج صالح وكيف استمالت مصطفى ليتزوجها وتسرقه بعدما أغرقته في بحر الخمر ونهايتها المأساوية رغم كل ما خططت له من الشر باعتبارها شخصية خبيثة لا تمارس الشر وحده بل تحرض عليه الاخرين كتحريضها على قتل مصطفى من اجل الوصول لأهدافها وأطماعها المادية وحقدها الدفين.هلال زعيم المجاهدين صاحب فكرة الانتشار ثم تجميع الأفراد ثم الفتنة ثم الإغتيالات وأخو وعد زوجة الوزير زعفران التى اغتالت ابنه الكبير من أجل تسلم الولاية لابنها رستم.علي المجاهد ابن الحاجة نبوية الذي غاب في رحلة الجهاد 10 سنوات ثم عاد بعد موتها ليكون جناحا عسكريا لاثارة البلبلة والفتنة والاغتيالات خارجا عن زعيم الجهاد هلال وخطته مما تسبب في قتل ابن زعيم العسكر مجاهدحسن صديق قديم لمصطفى وكان له نصيبا من دور الشر بمساعدة الحاج صالح ومحاولة قتل مصطفى واتباعه لعلي المجاهد الذي كون جناحا عسكريا منشقا عن صفوف زعيم الجهاد هلالوعد الحامل سفاحا من أحد قواد العسكر في القصر هي قاتلة نفرتال الجدة وجاريتها الحبشية “سوسنة” حتى لا ينكشف أمرها ثم تزوجت بالوزير زعفران و اتفقت مع مجاهد على قتل ابنه قاسم ليتمكن رستم ابنها من استلام منصبه في المجلس وهذه العلاقة المبنية على الشر استكملها مجاهد بخضوعه لها وقتل القائد الذي حملت منه ايضا.المشعوذ كعادة الأهالي الذين يعيشون في مناطق يكثر فيها الجهل والخرافة أن يلجأوا إلى المشعوذ كنوع من الخلاص من مشاكلهم – البحث عن الحلول السهلة وقد كان دوره يعكس حقيقة مخجلة عن المستوى الذي يتدنى فيه التعليم في البلدة .

3-الشخصيات المساعدة:

الحاجة فاطمة قد تم استغلالها من قبل الحاج صالح بكل الوسائل سواء باقراض مصطفى (الابن)بايصالات أمانة أو بمحاولته الزواج منها ( رغم ما قاله الكاتب أن مرض ام مصطفى الذي باغتها بعد وفاة زوجها قد حد من قدرتها أو أن يزوج ابنته خضرة من ابنها وهو الحل الوحيد الذي نجح في تنفيذه.الحاجة نبوية الخادمة المخلصة ودورها الايجابي في حياة مصطفى رغم ما عانته منه في مقتبل حياته.رباح الغازية التى اختطفت ثم بيعت ثم انتهكت عذريتها والتى أحبت مصطفى ورضيت أن تكون صديقة مخلصة له من اول معرفتهما تتابعه بالنصائح في ظل زواجه من خضرة ثم بقيت في ظل بيته راعية للحاجة نبوية رغم حبها له رافضة الزواج من اي شخص لكن الأقدار ابتسمت لها ومكنتها من تتويج حبها لمصطفى حين علمت نفرتال بعدم قدرتها على الانجاب واختارتها طواعية لتكون زوجة ثانية لهتراب الكلب الأسود شرس الوجه كثيف الشعرالذي كان رفيقا مخلصا لنفرتال ثم صار صديقا للعائلة بعد زواجها من مصطفى ومساعدته دوما في الدفاع عنهم وقال مصطفى عنه ( ان لم تكن كلبا لاتخذتك صديقا وأخا وحليفا)الأخ جرجس الذي هرب من المسيحية إلى الاسلام هروبا من الجزية وتمتع بمزايا الدين الاسلامي كما انضم الىصفوف المقاتلين لكن لشربه الخمر أقيم عليه الحد،وعاد حارسا للدير.

عدا الكثير من الشخصيات الموجودة داخل العمل في محلها مثل الأب وليم والصالح يوحنا والأخت تيريز والوزير زعفران وغيره

ارسال :

عن Samia Ibrahim

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

**( للعشق أسرار )**/الخبر

**********بقلمي: ميساء دكدوك/سوريا/ ———————– سماتك لغة لاتطوى ولا تمحى … ألوان عشقك قوس قزح ورؤيا.. صفات من فضاء مشمس .. ينثر منمنمات الحروف من ثغر النجوم … تزهر عناقيد الغياب ...