اخر الاخبار
رئيس مجلس الادارة سامية ابراهيم ،رئيس التحرير علاء القهوجي
الرئيسية » الرئيسية » حوار الشك/الخبر
حجاب

حوار الشك/الخبر

بقلمي / الكاتب – صبحي حجاب

ما الذي تأملته لحظة سهومها , وعبر مساحة الظل الذي يضوي في عمقها
كنت أود أن أمد يدي من نافذة خيالاتي وأقبض علي الشك وهو يرتكب جريمة افزاعي
هل هي تراود غدي أم تداعب أمسي , أم أخشي .. لا , لا , أيها الشك , لاتقولها , لا تقول أنها تتجاهلني
آه من الشك الذي يفترسني , ومن الهواجس التي تمزق أوصال خيالي , وأنا أميل علي ذلك النور الحديدي كل غروب ملقيا شباك حزني لليل يحتضنني , وحبيبة لا تريد أن تلمسني ولكن أغوار عينيها تتحديان العمق الذي يحيرني
* وأحاول البقاء حيا , وأواري بركان الشك في عمقي , وأمسك بمصباح الأمل وأنظرها في لحظة سهودها
في أي مجهول تنغرز العينان الحائرتان , بالوجد الصفي , أم بالإنتظار الأبدي لمجهول , لست أنا
* الشك يصرخ في وجهي , متي تفيق من هذا الوهم ؟ فانوسك مطفأ بجوارها , لا ضوء , ولا مساحة من حنين مؤجل , الفانوس في مطلق الظلام , وكأنه استنفذ ضوءه بعد أن أشعل باطن عمقها المنتظرة لا أحد
* أيها الشك , أحذرك , من البقاء معي , إذهب وكفي ما فعلته , بركان يصرخ في داخلي كصخب البحر وجموحه , العمق والفراغ يمزقاني , والحب يربطني بالمطلق , وأحلم بلقائها علي شاطر هادئ , فقد تعبر طيور الظلام لتبارك حبي , إني أحتمل أقصي شجن يمكن لرجل أن يتحمله
*أيها الشك , هل تستطيع أمواجك أن تعيدها لي ؟ لا , إنه لا يستطيع , وعلي أن أظل أتحرق إلي عشقها الأخاذ , أيها الشك انت عدوي اللعين , لا تجادلني , لا تتبعني , امشي في طريق آخر
* أيها الشك , لا تضحك هكذا , لا تدير ظهرك لي وتعتقد أنك أنتصرت , سأقتلك يوما في عينيها , وسأقتل الخوف أيضا في أعماقي وأعرف الحقيقة , وما الذي أطفأ فانوسي بجوارها

ارسال :

عن Samia Ibrahim

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نادى الطيران ببنها يحتفل بأعياد الشرطة وأول طيار مصري يعود من برلين الي مصر/الخبر

كتب :محمد صوابى  تحت رعاية الدكتور عمرو شمس رئيس مجلس إدارة نادى الطيران المدني بالقليوبية تقام أحتفالات اليوم المصري للطيران بمناسبه وصول اول طيار مصري بطائرته من برلين الي القاهره ...