اخر الاخبار
رئيس مجلس الادارة سامية ابراهيم ،رئيس التحرير علاء القهوجي
الرئيسية » مقالات » ديوان خطاب الرئيس من بين أجمل وأكبر ما خطه قلم الشاعر لزهر

ديوان خطاب الرئيس من بين أجمل وأكبر ما خطه قلم الشاعر لزهر

ديوان خطاب الرئيس من بين أجمل وأكبر ما خطه قلم الشاعر لزهر

كتب لزهر دخان

ديوان خطاب الرئيس هو من بين أجمل وأكبر ما خطه قلم الشاعر لزهر دخان . يتكون الكتاب من قصائد شعرية نثرية وعمودية عددها 57 . القصيدة رقم واحد إسمها خطاب الرئيس . وفيها يتكلم الشاعر على لسان فخامته وجلالته وسموه . ويصف غضب الحاكم الوراثي الشمولي الدكتاتوري ، على رعيته التي كانت في عصور الجفاف العربي . فتقدمت إلى عهد الربيع العربي . بخطوات ثورية جعلت السلطان يشغل نفسه أكثر بالقمع العمد .

تبدأ القصيدة ببداية خطاب السيد لآهل قرية يحكمها. فيقول لهم : أواخر عامي سوف أكون أواخر عامي . وهذه العبارة تعني أن التغير لن يكون على حساب وجود سيد النظام في نفس الصورة المثبة على جدران مكاتب السلطة بإنتظام. ووجوده في شعور ساعات أخر العام . كما يظهر في القصيدة الغضب الشديد الذي يستخدمه الرئيس في صد المرؤوسين.

وفي الديوان قصائد أخرى وأناشيد عربية جميلة. كما يحتوي بعض القصائد الغزلية الرائعة. تمت عملية نشر الديوان إلكترونياً ويمنكم تحميله مجاناً من مواقع في الإنترنت . فكل ما عليك هو البحث عنه في الأنترنت. أو أطلبه في نسخته الورقية من دار العلوم العربية للطباعة والنشر والتوزيع – معرض المؤلفين العرب – وهي دار نشر مصرية كويتية تقوم ببيع الكتاب بنظام الطباعة عند الطلب .

خطاب الرئيس القصيدة رقم واحد من الديوان

خطاب الرئيس

أواخر عامي سوف أكون أواخر عامي

نالي مني مطوق

نالي مني ممزق

وأهزميني أزرق وناقص أزرق

كأن زرقة البحر لم تعد لي

سأرد عليك عندما أكون كامل الإستعداد

أواخر عامي سأعود إلى البلاد

بدلي الذي تريدين تبديله إلا أنا

إبقني ولو شرح لكِ الجلد أني جلاد

يحلو لي إلغاء مشاويركِ

يحلو لي البطأ وتعمد البطأ في مواعيد تزينك

يحلو لي فيك جلد العباد

هيا إمشي مشيتك يا قريتهم

هيا كوني مثلهم ذليلتهم

ولا تتكبري .. ولا تتجبري …

ولا تقولي أنمو يعني أنمو ولو بلا سماد

هل أهطل عليك صفعات

هل أصفع خديك

هل أقتل نصفكِ اليوم ونصفكِ غدا ً

كي لا تتهميني بالفساد

أواخر عامي سوف أكون أواخر عامي

في أواخر عامي سوف أكون المستبد والذي سيستبد

عندما أمنع الشرب لا تشربي

وعندما أبدأ الضرب لا تهربي

وعندما المطلوب منكِ وهاتيه

هات ذاك السرج الثائر …هاتيه

وعندما أبسط الجهل لا تعودي إلى الإرشاد

عدي القمح وقصي جناح هذا الزوج الطائر

وكوني معي لا أبقيك حتى للحياد

ثوري معي يا قريتهم

حتى تتأكدي أنهم أبطلوك ِ

أبطلوكِ ولم تعودي مكتبتهم

إظغطي هيا ، فهو أيضاَ شرف ظغطه معي

أليس الزناد هو الزناد .

كوني يا قريتهم فيهم موصيبة

مقصلة .. مقاتلة مقتولة من أجلي

كوني رغم عنادهم أنتِ العناد

أواخر عامي سوف أكون أواخر عامي

ممتد…وإسمي عام يُممدد

سوف أبقى في قريتكم عاماً وعاما وعام

في كل عام لا أحد يأخذ حصتي من الأغنام

وسأرسل لكم الزكام والأوهام بدون أن أطلق صراح الأقلام

توبوا يا رعية

فلا أحد يلغي عدالةعامي

أقدامي هيا أقدامي

وأعلامي هي أعلامي

فيأسوا من تبديل الأعلام

هل بلغ السباب النصاب

وأصبحتم في السجن مسبوبين

وأصبحت لست الحاكم الكذاب

ليس كاذبا ويملك الخيام

يملك في قيرتكم الباب والبواب

والنصر والإستسلام

فيا نهاية العام

من هم وأين هم وأين الكلام

أواخر عامي سوف أكون أواخر عامي

أحكم المدن كلها

وأأجل نهاية العام

الحق الذي يحل أضرم فيه النار

الأحمق الذي يظل أبقيه بجانبي

بار ويبقى بار

فيا أبرار المدن والقرى

الموت نيام ..خير من غضب الكفار

ارسال :

عن alkhabbar99

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عمال النظافة .. القنبلة الموقوته لكورونا

بقلم/شادى الصاوى المنوفية لا أحد ينكر ما تقوم به أجهزة الدولة بكافة هيئاتها وقادتها في إدارة الازمات الأخيرة حتى تجتازها بجدارة يشيد بها المجتمع الدولي وكأننا لاول مرة بمصر نملك ...