اخر الاخبار
الرئيسية » مقالات » في ذكري لا تنسي وكارثة نووية تلوح في الأفق

في ذكري لا تنسي وكارثة نووية تلوح في الأفق

في ذكري لا تنسي وكارثة نووية تلوح في الأفق
كتب محمدصلاح
■ يوم 8 اغسطس الجاري .. وقع انفجار غامض في قاعدة «نيونوكسا» العسكرية المخصصة لاطلاق الصواريخ الروسية الكائنة في مقاطعة «أرخانجيليسك» بالقرب من «سيبيريا» بشمال روسيا، و اتخذ الإنفجار شكل غيمة فطرية الشكل “عش الغراب” (Mushroom Coud) ، وهو شكل محفور في ذاكرة التاريخ باعتباره ذو دلالة على انفجارات لها طابع نووي.
.
■ في الساعات الاولى بعد الكارثة، انتشرت حالة من الذعر بين السكان المحليين في ظل صمت وتناقض وتضارب في التصريحات من السلطات المحلية بين مسئولين وزارة الدفاع وخبراء الأرصاد الجوية ، مما ساهم بدوره في تعزيز حالة الذعر بين السكان المحليين لمقاطعة «أرخانجيليسك» والمقاطعات المجاورة لها وصولاً إلى مقاطعة «نينوكس» والتي تقع على بعد 30 كم من محيط الانفجار، حيث نفذت من الصيدليات كل المستحضرات التي تحتوي على اليود لما له من شهرة معروفة في حالات التعرض للإشعاعات النووية ، مع ملاحظة أن مقاطعة “نينوكس” نفسها تعتبر أرضا لاختبار للصواريخ والأسلحة الروسية، حيث عادة ما يتم هناك اختبار الصواريخ الباليستية والصواريخ المضادة للطائرات كذلك.
.
◆ وقد أعلنت شركة «روس آتوم» الروسية وفاة خمسة من موظفيها جراء الإنفجار مبينة أن الحادث وقع أثناء اختبار صاروخ على منصة بحرية قبالة سواحل منطقة «أرخانجيليسك» في أقصى الشمال الروسي أثناء القيام بتجربة اختبار محرك صاروخ يعمل بالوقود السائل مما أدى إلى اشتعال النيران في وقود الصاروخ فتسبب في انفجاره وأدت قوة الانفجار إلى إلقاء عدة أشخاص في البحر .
.
■ وبعد صمت تام لعدة أيام أعلنت روسيا، اليوم الثلاثاء، أن مستويات الإشعاع ارتفعت من 4 إلى 16 مرة في مدينة «سفرودفنسك»، التي شهدت انفجارا في مخزن القاعدة العسكرية الخميس الماضي مؤكدة بذلك أن الإنفجار كان ذو طبيعة نووية ، وهو ما ورد في البيان الصحفي لوزارة الدفاع والذي أوضح أن الإنفجار وقع أثناء اختبار نظام الدفع السائل حين وقع انفجار عن طريق الخطأ ونتج عن ذلك أن أصيب ستة من أفراد ممثلين عن وزارة الدفاع بإصابات متفاوتة الخطورة بينما توفي أثنان آخران من المتخصصين متأثرين بجراحهم.

◆ واستطردت الوزارة في بيانها بالقول ” إن الوزارة اتخذت بالفعل مجموعة من التدابير لدراسة تأثير وعواقب ذلك على حياة وصحة سكان المقاطعة والمقطاعات المحيطة بها، وأن الخبراء من«معهد بطرسبرج» للصحة الإشعاعية حصلوا بالفعل على عينات من الهواء والتربة والمياه، وتم تقييم لمعدل الإشعاعات في «سيفيرادفينسك» وضواحيها، ولم يتجاوز معدل الإشعاع في أي منها المستويات الطبيعية ، كما أنه يجري بشكل مستمر مراقبة حالة الهواء الجوي ومياه الشرب والتربة في المنطقة”.
.
◆ ولأنه من المعروف أن عددا هائلا من البشر المعرضين للإشعاعات النووية يصابون بأمراض سرطان الغدة الدرقية ، لذا فقد بدأت إدارة المدينة في الوقت نفسه في دعوة مواطنيها لإجراء فحوصات مجانية للغدة الدرقية
.
■ جاء ذلك بينما تداولت وسائل إعلام روسية مختلفة، ما يفيد بأن الإنفجار يعتبر دلالة أخرى على فشل الصاروخ «بوريفيستنيك»، وهو صاروخ مجنّح يعمل بالطاقة النووية وتطلق عليه روسيا اسم 9 أم 730 “بوريفيستينك”، وهو أحد الأسلحة الجديدة التي وصفها الرئيس فلاديمير بوتين في بداية العام بأنّها “لا تقهر”

◆ ويرى بعض الخبراء أن هذا الصاروخ لا يُعد خطرًا على أهدافه فحسب، وإنما على العالم أجمع لأنه مزود بمحطة طاقة نووية خاصة به وسوف يخلق عوادم مشعة طوال رحلته الجوية.
.
■ ومن جانبها أعلنت منظمة الدفاع الأخضر، وهي منظمة بيئية دولية، أن الإشعاع قد تجاوز المعدلات الطبيعية بـ 20 مرة، بينما يستمر النظام الآلي الروسي الخاص بالدولة والمعني برصد الإشعاعات في إعلان أن مستويات الاشعاع في سيفيرادفينسك لايزال يقع ضمن النطاق الطبيعي ..

ارسال :

عن أحمد إمام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حــــــب الدنيــــــا وطول الأمــــــــل (جريدة الخبر)

بقلم / محمـــــد الدكـــــرورى الطمع وما أدراك ما الطمع ، هل ما نراه اليوم فى زماننا الذى نعيش فيه من طمع وجشع بين الناس ، هل كل هذا يرضى الله ...