اخر الاخبار
رئيس مجلس الادارة سامية ابراهيم ،رئيس التحرير علاء القهوجي
الرئيسية » الرئيسية » المحكمة تحيل قاتلة أولادها الثلاثة إلى فضيلة المفتى/الخبر

المحكمة تحيل قاتلة أولادها الثلاثة إلى فضيلة المفتى/الخبر

البحيرة/محمد فلفل ومحمدالبنا
اعترافات مثيرة كشفتها قاتلة ابنائها الثلاثة فى محافظة دمياط بعد ان قضت المحكمة بإحالتها أوراقها الى فضيلة المفتى لابداء الرأى الشرعى فى اعدامها، بعد اتهامها بقتل أطفال الثلاثة عمدا مع سبق الاصرار والترصد.

وجاءت نص التحقيقات مع المتهمة سلوى أحمد، ربة منزل، والتى اعترفت بإرتكاب جريمتها البشعة بحق ابنائها الثلاثة وهو مهند وعمره 6 سنوات، ونادين ونور توأم وعمرهما 3 سنوات، قائلة: قتلتلهم عشان كنت عاوزة اتطلق من جوزى وكان لازم اخلص من العيال عشان اضمن ان اهلى ميرجعونيش لجوزى تانى.

وأضافت الأم القاتلة فى اعترافاتها: كنت على علاقة مع شخص اسمه محمد عرفته من على النت وكان عاوز يقابلنى ويشوفنى بس مكنتش بعرف اشوفه لان جوزى مش بيوافق اخرج، ولما العلاقة بيننا باظت فكرت اتخلص من جوزى واتطلق منه بس كان لازم اخلص من العيال الأول عشان اعرف اتطلق مرجعش ليه ابدا”.

وأشارت: فكرت اغرق العيال بس قولت هتكشف، قررت اكتم نفسهم وفى اليوم ده كانوا عند جدتهم تحت بيلعبوا، لما طلعوا التوأم البنات كتمت نفسهم بطرحة وفضلت حاطة ايدى على فم بناتى 10 دقايق لحد ماطلعوا رغاوى ونفسهم راح ومبقوش يتحركوا، غطيتهم ونيمتهم، ولما طلع ابنى الكبير مهند خليته يروح فى النوم واخدته فى حضنى ولما نام غطيته باللحاف وكتمت نفسه لحد ماعمل حمام على نفسه وطلع رغاوى من بوقه ومات”.
وأضافت المتهمة: لما اتأكد انهم ماتوا لقيت جوزى رجع من الشغل وسأل على العيال قولتله ناموا، وروحت نمت جنب ابنى، ولما صحيت الصبح نزلت قولت لحماتى العيال مش بتتحرك، العيلة كلهم طلعوا وطلبوا الدكتور والحكومة جات واكتشفوا ان وفاتهم مكنتش طبيعية وقبضوا عليا”.

وبعد 4 سنوات من الحادث، وتحديدا الأحد الماضي، قررت محكمة الجنايات إحالة أوراق الأم القاتلة إلى مفتي الديار المصرية، لأخذ رأيه الشرعي في توقيع عقوبة الإعدام عليها

ارسال :

عن طلال الشرقاوى

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اعزفي على وتري_ الشاعر / ابو رؤى قاسم الدوسري_ جريدة الخبر

اعزفي على وتري وطيري ياسوسنتي وأحملي في يديكِ كل كلماتي وأمرحي مع النساءِ ليلا وأتركي شجوني يانجمةَ الصبح هلّي كي تراكِ عيوني كم تغنيتي شعري،،،؟ أسألكِ أين تكوني،،،؟ في القلبِ ...