اخر الاخبار
رئيس مجلس الادارة سامية ابراهيم ،رئيس التحرير علاء القهوجي
الرئيسية » الرئيسية » إعلام زفتى يسلط الضوء على ” بناء الإنسان نفسياً “/الخبر

إعلام زفتى يسلط الضوء على ” بناء الإنسان نفسياً “/الخبر

علاء حمدى .

نظم مركز إعلام زفتى ندوة إعلامية تحت عنوان ” بناء الانسان نفسياً ” بمقر قاعة مركز شباب زفتى. وتحدث في الندوة الدكتور أحمد حسين محمد حسن استاذ الاعلام بكلية التربية موضحاً ان الانسان هو الركيزة الاساسية لصناعة الحضارات والنهوض باى دولة. وقال ان اساس البناء فى الكون قائم على بناء الانسان والعكس فاساس هدم اى معالم لحضارة الامم يبدأبهدم الانسان .
واضاف متسائلاً هل الاهم هو بناء الانسان ( العقل ) ام نبني الوطن ؟ . واجاب ان بناء العقل هو اساس لبناء اللاوطان .
و تطرق الى العوامل التى تؤدي الى هدم المجتمع وهي غياب دور الاسرة و المؤسسات التربوية و تدني المحتوى الاخلاقي للدراما الاعلامية .
و تطرق الى المراحل التى تسهم في بناء الانسان بناء النفس روحياً و كيفية استغلال وقت الفراغ و التحلى بالصفات والاخلاق الحميدة و بناء الانسان جسدياً ( ممارسةالرياضة – تنظيم الاكل – عدم السهر – …..). ( و تطرق في حديثه الى ظاهره الانتحار وكيفية مواجهتها .
و اشار الى المؤسسات المعنية ببناء الانسان الاسرة والمدارس والجامعات و المساجد والكنائس والاندية ومراكز الشباب والاعلام ووسائل التواصل .
ثم تحدثت الاستاذة شيماء جلال مدرب تربية ايجابية ومرشد نفسى واسرى ومدرب مهارات عن بناء الطفل نفسياً وتأثيروسائل التواصل الاجتماعى على التواصل العائلى.
وتطرقت الى اهمية تمرين العقل على تنمية المهارات وحل المشكلات واتخاذ القراروكيف أقيم القرار.
وقد دار حوار نقاشي بين المحاضر و الجمهور و تم الرد على استفساراتهم
شارك فى الندوة لفيف من موظفي الشباب و الرياضة و الري.
أدار فاعليات الندوة الأستاذة منى ابراهيم عمار كبيرأخصائي الاعلام .تحت إشراف الأستاذ محمد مصطفى عبده ـ مدير المجمع الإعلامي و الاستاذ سمير خطاب مهنا مدير عام ادارة اعلام وسط الدلتا .

ارسال :

عن طلال الشرقاوى

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ضحكة،،مخنوقة،،،_ الشاعر/ ياسر عبد الحميد _ جريدة الخبر

ضحكة،، مخنوقة،،، ✍️ ******************* مخنوقة الضحكة ف شفايفك مش عارف،، ليه والدمع،،، بينزل،،، من عينك انا اصلي،، اتعودت،، عليه حتي الأحزان بيني و بينك موصولة بنظرة عين،، جارحة أما الفرحة،، ...