اخر الاخبار
رئيس مجلس الادارة سامية ابراهيم ،رئيس التحرير علاء القهوجي
الرئيسية » الرئيسية » القبض على مختطفى طفل العامرية/الخبر

القبض على مختطفى طفل العامرية/الخبر

الإسكندرية/شادية محمد الوكيل.

نجحت الأجهزة الأمنية فى تحرير طفل مُختطف بالإسكندرية، وتمكنت من تحديد وضبط مرتكبي الواقعة.

البداية عندما تبلغ لقسم شرطة أول العامرية بمديرية أمن الإسكندرية من إحدى المواطنات (ربة منزل ومُقيمة بدائرة القسم) بقيام مجهولين يستقلون إحدى السيارات باختطاف نجلها (طفل يبلغ من العمر 9 سنوات) حال قيامه باللهو أمام منزلهم، وتلقيها اتصالا هاتفيا “من رقم هاتف محدد” طلب خلاله مجهول مبلغ مليونى جنيه كفدية نظير إعادة نجلها.

على الفور تم تشكيل فريق بحث جنائى بمشاركة قطاع الأمن العام وإدارة البحث الجنائى بمديرية أمن الإسكندرية، أسفرت جهوده عن أن وراء ارتكاب الواقعة 5 عاطلين، “لثلاثة منهم معلومات جنائية” مقيمين بالإسكندرية وسوهاج.

عقب تقنين الإجراءات تم استهدافهم من خلال إعداد الأكمنة اللازمة وتوجيه العديد من المأموريات من قطاع الأمن العام وبمشاركة إدارتى البحث الجنائى بمديريتى أمن “الإسكندرية، سوهاج” لضبطهم، ولدى استشعار المتهمين بملاحقتهم أمنيًا قاموا بإطلاق سراح المجنى عليه “المُختطف”.

وبتكثيف الجهود تم ضبط اثنين من المتهمين حال استقلالهما إحدى السيارات بدائرة مركز شرطة البلينا بسوهاج، وكذا ضبط باقى المتهمين بنطاق مديرية أمن الإسكندرية.

بمواجهتهم بما توصلت إليه التحريات أقروا بها واعترفوا تفصيليًا بارتكابهم للواقعة، وقرر أحدهم بسابقة اتفاقه وآخر من المتهمين على خطف المجنى عليه، بدافع الحصول على مبلغ الفدية، وقيامهما فى سبيل تنفيذ مخططهما الإجرامى بإعداد السيارة المضبوطة بحوزتهما “ملك وقيادة أحدهم” لاستخدامها فى ارتكاب الواقعة، والاستعانة بأحد المتهمين لرصد ومتابعة تحركات المجنى عليه “نظرا لكونه جار له” وكذا الاستعانة بباقى المتهمين لاحتجاز المجنى عليه “بمنزل أحدهما” إلا أنهم لم يتمكنوا من ذلك نظرًا لتضيق الخناق عليهم وملاحقتهم أمنيًا.

وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

ارسال :

عن طلال الشرقاوى

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

صباح الخير يا عرب_ الشاعرة/اعتدال الدهون_ جريدة الخبر

**** صباح الخير يا عرب *****   من أيقظني من حلمي لأخطو على سراط الصحو من أيقظني من طفولتي لأغدو كبيرا ضمن كبار يلعبون لعبة الشر من أيقظني من طمأنينتي ...