اخر الاخبار
رئيس مجلس الادارة سامية ابراهيم ،رئيس التحرير علاء القهوجي
الرئيسية » مقالات » شئ يصيب بالجنون/الخبر

شئ يصيب بالجنون/الخبر

بقلم المستشاره الاعلاميه / دينا سمير موسى

في البدايه احب ان اطرح سؤالا : لماذا يسخر الناس من الفلاح والصعيدى …؟
اذا لم يحسن احد ارتداء ملابسه يقولون عنه فلاحا … واذا احدهم لم يحسن الكلام يقولون عنه صعيدي .
اذن عزيزي الساخر هل من الممكن ان تعلمني باصلك وتاريخ عائلتك ، فمن الطبيعي ان يكون نسبك عائد لاجدادك لابيك وفي كلتا الحالتين سيعود اصلك لفلاح او صعيدي لولا رضا الله علي اهلك وان جعلهم يقطنون باحدي المدن المتفتحه ، اذن لماذا تسخر من الاشخاص المتمسكين ببلدتهم ولهجتهم وعادتهم وتقاليدهم .
‏ففي حين تكون انت مستجم في بيتك تحت المكيف وتعبث باللاب توب خاصتك او الهاتف المحمول دون فائده وتشرب العصير او تاكل الفاكهة ، وانت لا تعلم من السبب في وجود هذه الاطعمه والمشروبات الشهية بعد الله .
في وسط النهار ورغم ارتفاع درجات الحرارة هناك فلاح يبذل قصار جهده في الزراعة واعمال الفلاحة لكي يخرج لك اجمل ثمرة لتأكلها وترتوي من عصائرها .
فمن انت؟…. وماقيمتك فى الحياه لكي تتحدث بهذه الطريقه عنه وتجعله مثال للسخرية سواء فلاح او صعيدى .
في النهايه جميعنا نسلنا يعود للفلاح والصعيدي واصلنا الجلباب البلدي والعمه والطبليه وطعامنا الجيبنه القريش.
وكلمه اخيرة تذكروها دائما …
{ لولا الفلاح ماكان سواء ذو البدله او ذو البنطلون شعر بالارتياح }
فياليتنا نعيش كما يعيش اهلنا ونترك الاخرين وشأنهم وندع الخلق للخالق .

ارسال :

عن مصبح الحسينى

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ماذا وراء أنفجار بيروت

  بقلم أحمد الغنام في ظل تدهور الأقتصاد والأحتقان السياسي وعدم القدرة علي إيجاد حلول أقتصادىة وسياسىة ويأتي الأنفجار الذي وقع في مرفئها أول من أمس مخلفاً أكثر من مائة ...