اخر الاخبار
رئيس مجلس الادارة سامية ابراهيم ،رئيس التحرير علاء القهوجي
الرئيسية » شعر » حكايةُ وفاءْ …_ الشاعر السوري/ محمد ملَّاك _ جريدة الخبر

حكايةُ وفاءْ …_ الشاعر السوري/ محمد ملَّاك _ جريدة الخبر

حكايةُ وفاءْ …

شُكرًا لأنَّكِ ليْ أنا …
إنِّي سأشكرُ حُبَّنَا …
شكرًا على هذا الوفاءِ
و ألفُ ميلٍ … لم تُفرِّقْ بيننَا ….
شكرًا على كلِّ الضميرِ …
و كلُّ بابٍ حينَ يُغلقُ دوننَا …
شكرًا لصدقِكِ في الوعودِ
و في الوجود ِ ….
و في المُنَى ….
شكرًا لأنّكِ لم تُغيِّركِ الظروفُ
و لم يُغَيِّرْكِ الضَّنَا …
إنِّي سأشكرُ حُبَّنَا ….
إنِّي سأشكرُ حُبَّنَا …
شكرًا لأنِّك لمْ تَمُدِّيْ للسِّوَى
كفًّا …بقلبكِ ..للتصاويرِ الغريبةِ… بعدَنَا …
شُكرًا لأنَّ الوعدَ أنبتَ سِنْدِيانًا للدُّنَا …
شُكرًا …لأنَّكِ رُغمَ كلِّ
الفقدِ قاومتِ …الضَّنَا ….
شكرًا فحبُّكِ لم يكنْ كَذِبًا يطولُ
و لم يخنْ لغةَ الحريقِ منَ السَّنَا ….
شكرًا على الصبرِ الطويلِ
على الطفولةِ … و الرعونةِ …بالفُراقِ
و بالرجوعِ …لعِشقِنَا …
شُكرا لعينكِ حين يَغْسِلُنِي الغِنَا ….
شُكرًا لأنِّكِ لمْ تبوحِي للغريبِ
و لم تخونِي بالتشكِّي في الرَّدى ….
لحنًا رديئًا …بائسًا …مُتَلوِّنَا ….
تلكَ الخسائرُ لمْ تزدكِ سوى وفاءًا مُؤمِنَا …..
شُكرًا لأنَّكِ لم تبيعِي بالرخيصِ سِنينَنَا ….
شكرًا فقدْ صُنتِي سريرَ العشقِ لِي
شكرًا …فلم يَنقُرْ …نهودكِ أيُّ طيفٍ رغبةً …
ليلًا ….أَهَمْسُ الليلِ دَنّس سِرَّنَا ؟؟
بلْ رُبَّمَا …
و بدايةً نيسانُ يَكذِبُ بيننَا ….
سُحْقًا لإخلِاصِي …أنَا …

أن تصيري مدينةَ الياسمينِ …

محمد ملَّاك .

ارسال :

عن خديجة الميمونى

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هذة هى الحياة_الشاعر/أمجد مصطفى عامر_جريدة الخبر

هذة هى الحياة بقلمى / أمجد مصطفى عامر غريبة هذة الحياة بما فيها تبعد عنك الكثير وتقرب آخرين تقلب عليك قلوب وتبعد عنك أشرارا تظن أنك قد ملكتها. وأمنت غدرها ...