اخر الاخبار
رئيس مجلس الادارة سامية ابراهيم ،رئيس التحرير علاء القهوجي
الرئيسية » الرئيسية » هل نري كرامات لفيروس كورونا في العالم العربي/الخبر

هل نري كرامات لفيروس كورونا في العالم العربي/الخبر

كتب / وليد نجا

نحن جيل تربي علي العروبة والقيم فجمهوريه مصرالعربيه هي العمود الفقري للدول العربية والتاريخ شاهد علي أن الأمة العربية كانت قائمه علي ثلاث ركائز العراق ودول الشام ومصر فعندما تنهار العراق والشام تعيد مصر للعرب عزتهم فهذا هو التاريخ والأن أنهارات العراق وبلاد الشام في صراعات ولم يبقي غير مصر قدرها أنها حصن الأمة وملجأ المشردين في التاريخ الحديث أستقبلت أهل الكويت وأهل اليمن وأهل العراق وأهل ليبيا وغيرهم وحتي الأن فنهضة الدول العربيه قامت بالمصريين وتضحياتهم ودمائهم ليس اليوم ولكن منذ بدء التاريخ وإسلاميا وصي عليها سيدنا محمد صلي الله علية وسلم وعلي أهلها خير ففيها خير أجناد الأرض وفي رباط إلي يوم الدين وفي عهد سيدنا عمر بن الخطاب في عام الرماد من أنقذ الجزيره العربية أنها مصر وغيرها الكثير من الأحداث فهذا قدر مصر .

وفي العصر الحديث ظهرت العولمة وتفرد الغرب بقياده العالم ففرض علي العالم أدبيات وقوانيين وأتفاقيات لاتلائم مجتماعتنا فحرمت دول العالم من المنافسة الحره وأصبحت التكلولوجيا الحديثه حكرا علي دول محدوده وغزت الثقافات التي لا تلائم مجتمعاتنا وحاول البعض تحريف التاريخ وأصبحت ظاهره البترودولار وسياسة الأستهلاك العشوائي والترف هي الغالبة في عالمنا فزاد الغني في بعض الدول وزاد الفقر وصورت الأفلام والمسلسلات الحياه في العالم الغربي علي أنها حياه وردية علي عكس الحقيقة فالأساس في الحياه الإبتلاء فغابتأدبيات الرضا والأحساس بالنعم وزادت تطلعات الناس وزادت الأحقاد واهمل العلم والعلماء والكل اصبح ينتظر برامج التوك شو التي سيربح منها الملايين وبدلت الأولويات ووأدخلت العولمة دول العالم في دوامة المشكلات الإقتصادية والأزمات والصراعات للحيوله دون تقدمها وخاصة الدوله القائده في عالمنا العربي بدءا من الصراع الإيراني العراقي وصولا لإحتلال العراق وحرب اليمن وحروب الفوضي في دولنا العربيه وظهرت فئه جديده في المجتمعات تعيش في عالم أفتراضي ليس علي قدر أمكانياتها ولكن دائما تحاول التقليد ففرغ الزواج من قيمتة وأصبح ماديات وهكذا في كافه نواحي الحياه وزادت أعباء الحياه علي الأسر فوق طاقتها حتي لاتكون أقل من فلان فضاعت ثقافة الرضا والقناعة والقاعده الراسخة أن لكل أنسان قدرات تختلف في مفراداتها ولكن جميعا متساويه فسبحانه وتعالي وزع الأرزاق بالعدل فظهرت تجاره العوز بين فئات المجتمع وظهر الأحتكار وكثره قضايا عدم القدره علي السداد فغاب الرضا.

وعندما جاءت أزمة فيروس كرونا ومنعنا من الخروج والأختلاط عرف الجميع أن الغني ليس بما تملكه من مال ونفوذ ولكن الغني بإمتلاك القليل ولو قوت يوم واحد والأمن في النوم في بيتك لايقلقك شئ تمتلك الرضا فتلك النعمة لايساويها أمتلاك الدنيا بما فيها هكذا أخبرنا نبينا علية الصلاه وأفضل السلام فهل يفيق العرب ويفعلوا التكامل الأقتصادي ويقتضوا بمصر أم العرب في مشاريعها القومية وتلاحم قيادتها السياسية وشعبها في حفظ الله وحماية خير أجناد الأرض هل حان الأن والوقت لتنتهي الحروب الأهلية في عالمنا العربي هل يختفي تجار الدم والعوز والمتاجرين بالأعراض والدين هل نعود لتقاليدنا وعاداتنا و تعاليم المسجد والكنيسة هل تعيش أمتنا أحلام أمتلاك البعض للقدرات المالية فالكل يري عجز المال وعدم قدرتة فما فائده المال عند ما تمتلكة دون توافر الغذاء والدواء عند المرض فتلك الأزمة كشفت زيف العولمة وأن الدوله القومية هل الملاذ وأن الأختلاف سنه كونية فتحية لقيادتنا السياسية ولشعبنا الجسور و جيش مصر الأبيض العاملين في المجال الصحي وفي كافات المجالات فكلنا يكمل بعضنا البعض وهذا ليس جديد علي شعب مصر فنحن جيشا وشعبا وقياده في رباط إلي يوم الدين منوط بنا نصره الحق فهل سيكون فيروس كرونا نهايه للعولمة وبدايه عصر جديد غير واضح المعالم فأدعو الجميع إلي الرضا بقضاء الله ولنجعل القاعده الأساسية لحياتنا أن من يمتلك طعامة من فأسة وأحتياجاته من مصانعه ويتقي الله لن تقهره الدنيا فهل يفيق العرب ونفعل الوحده العربية هل سنري يوما للعرب قوه أقتصادية وعسكرية فالقاعده العلمية والعسكرية ومركز النواه أم الدنيا فهل من مستجيب لنداء قيادتنا السياسية في وحده العرب فالأيام القادمة كاشفة لمن يمتلك الحكمة ومن لم يتعلم من تجاربة

ارسال :

عن Samia Ibrahim

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إعلان حالة الحداد العام لمدة ثلاثة أيام لوفاة المغفور له بإذن الله سموالشيخ /صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقه

  كتبت – أمينه عبدالرؤوف      بسم الله الرحمن الرحيم”يا ايتها النفس المطمئنةارجعى إلى ربك راضية مرضيةفادخلى فى عبادى وادخلى جنتى “ بناء على توجيهات الرئيس/ عبد الفتاح السيسى ...