اخر الاخبار
رئيس مجلس الادارة سامية ابراهيم ،رئيس التحرير علاء القهوجي
الرئيسية » مقالات » المعلومات الخاطئة تحدٍ لحرية الصحافة بالعالم

المعلومات الخاطئة تحدٍ لحرية الصحافة بالعالم

]متابعة | علي بن سالم.
أدى تفشي جائحة “كوفيد-19” في وقت مبكر من هذا العام إلى تصعيد القضية المزعجة للأخبار المزيفة،وتحديات أخرى تواجه وسائل الإعلام على المستوى العالمي.كانت المعلومات الخاطئة والمضللة والأكاذيب الصريحة معنا منذ عدة سنوات،إلاّ أنّ آثارها الكارثية لم تكن واسعة الإنتشار مثل الآن على الإطلاق.ومع إحتفال العالم باليوم العالمي لحرية الصحافة.الأحد،فإنّ الصحفيين والجمهور – على حد سواء – غير متأكدين مما يجب إعتقاده.إنّ شعار اليوم العالمي لحرية الصحافة لهذا العام هو “الصحافة بلا خوف أو محاباة”،والذي يسلط الضوء على النظام السياسي والأيديولوجي المشوش حاليا الذي يعمل فيه الصحفيون.ووفقا لما ورد في تقرير اليونسكو، فإنّ “يوم 3 مايو يعد بمثابة الضمير الذي يذكر الحكومات بضرورة الوفاء بتعهداتها تجاه حرية الصحافة، ويتيح للعاملين في وسائل الإعلام فرصة التوقف على قضايا حرية الصحافة والأخلاقيات المهنية”.وأفاد تقرير صادر عن اليونسكو يوم الأربعاء أنّه خلال الإستعداد لليوم العالمي لحرية الصحافة وعندما كانت الأخبار مطلوبة للغاية في عالم اليوم،جلب “كوفيد-19” المزيد من التحديات لصناعة الصحافة. “في ظل أزمة الصحة العامة غير المسبوقة الناجمة عن جائحة كورونا،فإنّ الوصول إلى معلومات موثوقة ودقيقة، نتجها وسائل إعلام مستقلة ومحققون،يمكن أن يعني مسألة حياة أو موت”.وفي تحليل لتأثير فيروس كورونا على الصحافة،تشير اليونيسف إلى ما تصفه بـ”جائحة المعلومات المضللة” خطير يغذي الوباء،وإنّها هجمة المعلومات الخاطئة والمضللة التي تنتشر بسرعة مثل الفيروس نفسه.

ارسال :

عن hanan sayed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الكون المعجز (٨) رحلة في مَحيط الكون المعجز

  كتب الدكتور/ عبدالعزيز آدم عضو الاتحاد العالمي للصحة النفسية الأرض والكون: إنه الكون المعجز والذي كلما زدنا فيه علما وإبحارًا كلما تبين لنا مدى جهلنا وعجزنا أمام هذا الخلق ...