اخر الاخبار
رئيس مجلس الادارة سامية ابراهيم ،رئيس التحرير علاء القهوجي
الرئيسية » تحقيقات » المصري يؤكد أن ” كورونا ” فزاعة هذا العصر لإضعاف البشر

المصري يؤكد أن ” كورونا ” فزاعة هذا العصر لإضعاف البشر

كتب : علاء حمدي 

صرح رئيس اللوبي الإقتصادي العربي العالمي د. علي المصري بأنه بدى واضحاً للجميع بأن وباء كورونا ليس بالخطير والمميت كما يصور له بل معظم الحالات يتم حجرها منزلياً تتعافى تلقائياً والحالات الصعبة جداً يتم نقلها الى المستشفى للعلاج كما وبدا واضحاً للعالم بأن كورونا وما بعدها هو أمراً مخطط له ومدروس جيداً ولا نستطيع أن نعلم إذا كان مخططهم سينفذ أم لا ولكن الأرجح جزء منه بدأ تنفيذه بالفعل ومنه السيطرة على أموال المودعين في جميع أنحاء العالم وإفقار الشعوب والإستيلاء على أرزاقهم وإفلاسهم والتحكم بالغذاء والدواء لكل البشر والسيطرة عليهم وسجنهم في البيوت خوفاً من إصابتهم بالكورونا وتغيير سلوكيات البشر وعزلهم عن بعض وتخويفهم من لقاء بعض
فمقولة فرق تسد هي التي تستخدم الآن يتم تفرقتنا لإضعافنا ومعظمنا الآن أصبح يعمل من المنزل والأولاد يتعلمون في المنزل والطعام يحضر في المنزل والسفر سوف يصبح ضمن قيود وشروط للسيطرة على تصرفات الإنسان وأمور أخرى كثيرة بدأنا بتغييرها فقد بدأت السيطرة على عقولنا من خلال شاشات التلفزة والموبايل والسوشال ميديا ومن خلال بث أخبار مضخمة عن كورونا وعن تغيرات قادمة وعن عدد الوفيات لبث الرعب في قلوب البشر للتحكم بهم فالخوف والهلع من كورونا لم يعد يفيد
فإذا كانت الأعمار بيد الله فمن ماذا الخوف فهذا الوباء سيواصل إنتشارة لذلك كل ما علينا فعله هو التأقلم معه وأخذ الحذر لتأجيل إصابتنا به لحين إيجاد لقاح له واذا أصبنا به وصحتنا ومناعتنا بخير سنتغلب عليه وسنتخطى هذه المرحلة لذلك يجب أن تعود الحياة والأشغال ويجب أن نحد من خسائر البشر وأعمالها وأرزاقها فالمخطط يقضي بإفلاسنا جميعاً ليتم التحكم بنا
ولكن لنتذكر نحن بشر وفضلنا رب العالمين بالعقل ومن غير المسموح أن نبقى صامتين ويتم التلاعب بحياتنا ومستقبلنا من قبل دول همها السيطرة على العالم فقد كشفت لنا لعبتهم ويجب أن تعود الحياة من جديد رغم كل شيء فطالما نحن مؤمنون بأن الموت هو مكتوب علينا فلم الخوف فجلوسنا هكذا والكآبه التي نعيشها هي من ستقضي علينا إنهضوا من ثباتكم ولنتحد للقضاء على هذا الوباء بالوعي
فالحجر المنزلي يدمر الإنسان ومصالحة ومستقبله يجب أن تعود حياتنا وأشغالنا وتستمر الحياة التي وهبنا إياها الله ولن نسمح لأحد أن يسلبها من أمامنا فبإختصار تبقى كورونا لعبة هذا العصر لإضعاف البشر والسيطرة عليهم وهذا الأمر لن يطبق في كثير من الدول ومن ضمنهم الشعب اللبناني.
وفيما يخص الدولار واللعبة التي نسمعها كل يوم بأسعاره أقول لكم لن يعود سعر الصرف الى ١٥٠٠ مطلقاً ومسألة توقيف الصرافين التي شهدناها الأيام الماضية ومسألة أن الدولار هبط الى ما دون ٣٥٠٠ هو فقط لظبط غضب الشارع لكن الحقيقة هي ان الدولار سيصعد من جديد فطالما البنوك غير قادرة بالدفع للمودعين بالدولار هذا يعني أنه مفقود منهم وغير متوفر في السوق وأي شيء يزيد الطلب عليه يرتفع سعره لذلك الدولار سيكمل صعودة إلا ما لا نهاية لحين أن يصبح هنالك تغيير جذري في السياسة اللبنانية ووضعنا الإقتصادي الراهن وفي السياسة المالية الحاكمة في البلد وهذا الأمر لن يحصل في الوقت القريب .

ارسال :

عن علا هويدى

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ضبط تاجر تمويني سرق سلع تموينية تقدر٨٥٧ ١٢ الف جنيه بالغربية/الخبر 

الغربية /فايز حجازي شنت إدارة تموين السنطة حملة مسائية مكبرة لمراقبة الأسواق ومتابعتها وضبط الخارجين على القانون ومراقبة الأسعار وضبط المخالفين بمركز السنطة، ضمت كلا من نجاح عرفه مدير إدارة ...