اخر الاخبار
رئيس مجلس الادارة سامية ابراهيم ،رئيس التحرير علاء القهوجي
الرئيسية » مقالات » تتكلم مصر .. و يصغى الجميع

تتكلم مصر .. و يصغى الجميع

بقلم : سامى ابورجيلة

تحدثنا من قبل ان مصر هى قبلة العالم المتحضر ، وأن مصر هى الوحيدة التى معها مفتاح الاتزان لمنطقة الشرق الأوسط ، شاء من شاء ، وأبى من أبى .
وأن مصر حينما تتكلم فلابد ان يصمت الجميع ويصغى لها .
لأنها رمانة الميزان للمنطقة كما اسلفت .
وقد قلنا ذلك من قبل ( لماكرون ) رئيس فرنسا ، حينما اراد فى يوم مراجعة رأى من الأطروحات المصرية للشرق الأوسط ، قلنا له فالتصمت ولتستمع لمصر .
وكان اتجاهنا هو الصحيح ، والذى تم الأخذ به .
وحينما تحدث ( بوتين ) عن الوضع السوري ، قلنا له استمع للرأى المصرى .
وحينما تحدث العالم عن الشأن الليبى وقالوا حكومة الوفاق هى الممثل الشرعى ، قلنا لهم أخطأتم التوجه ، إنها ليست بحكومة ، ولكنها مجموعة مرتزقة لايمثلوا الشعب الليبى من قريب أو من بعيد .
وقد عرف العالم بعد ذلك صحة نظرتنا وتوجهنا .
وفى النهاية الكل تكلم عما يسمى ( بسد النهضة ) فى أثيوبيا ، وللأسف الجميع مما لايعى الأمور ويزنها حيدا طالب بالتدخل العسكرى ، واستعمال القوة .
ويومها قلنا هذا خطأ استراتيجى خطير ، سيفقدنا المثير من المصداقية ، لأننا سنظهر أننا نتدخل فى الشئون الداخلية لبلد لها سيادة ، وأننا نتدخل من احل بناء السد ، مع ان ذلك ليس صحيحا ، لأننا لانتدخل الا من أجل انتقاص حصتنا المقررة بالمواثيق والمعاهدات الدولية من المياه .
ثانيا قلنا أننا اذا استعملنا القوة المسلحة فلن تستعملها ضد القوات الأثيوبية ، ولا السلاح الأثيوبى ، بل ستدخل معركة مع قوات أخرى هى التى عملت وشجعت على بناء السد ، لتتحكم فيه ، وفى حصة المياه لدول حوض النيل .
تلك القوة التى تحلم بالتحكم فى المياه ( من النيل الى الفرات ) وتلك القوة هى التى تبنت بناء حائط الصواريخ دفاعا عن السد .
وكتبنا يومعا ذلك ، وقلنا أن فى النهاية لمصر كلمتها ، وللدبلوماسية المصرية كلمتها ، وللسياسة المصرية توجهها .
وقد كان ، تكلمت مصر بثقلها السياسى والدبلوماسى وقد كان ماأرادت ، وتم تأجيل امتلاء السد بالمياه من جانب واحد ، ألا وهى أثيوبيا .
هذه هى مصر .. اذا تكلمت أصغى اليها الجميع .

ارسال :

عن مصبح الحسينى

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سامي أبورجيله يكتب..الكورونا واللامسؤلية

كتب : سامى ابورجيلة حينما أحست القيادة السياسية فى بداية إنتشار فيروس ( kofid19 ) المسمى ( كورونا ) تم غلق النوادى الرياضية ، وبعض المصالح الحكومية ، وتم توقيف ...