اخر الاخبار
رئيس مجلس الادارة سامية ابراهيم ،رئيس التحرير علاء القهوجي
الرئيسية » الاخبار » الهيئة الهندسية للقوات المسلحة و30يونيو 2020 قصة كفاح

الهيئة الهندسية للقوات المسلحة و30يونيو 2020 قصة كفاح

_______________
عمرو نبيل الفار
المنوفية
________

حضور الهيئة الهندسية للقوات المسلحة في بناء مصر الحديثة في أقل فترة زمنية لهم كل الشكر والتقدير في بناء مصر والحفاظ على شعبها

دي الكلمة اللي قالها الرئيس السيسي في أكتر من مناسبة خلال السنتين اللي فاتوا.. الكلمة دي الإخوان شغالين عليهم من فترة علشان يقولوا شوفتوا؟ 30 يونيو 2020 جيه ومفيش دولة تانية ولا حاجة..

بس هو السؤال دلوقتي، هل فعلا مصر دولة تانية دلوقتي؟ المعلومة والرقم بيريحوا وبيحسموا..

ازاي مصر مش دولة تانية وانت كان عندك عجز في الكهرباء في 2014 وصل لـ3000 ميجا وات وأحيانا ضعف الرقم ده، والنهاردة عندك فائض 25 ألف ميجا وات تقريبا؟

التطوير ماكنش بس على مستوى القدرات، لكن كمان في طريقة الاستخدام، مصر دلوقتي بتستعد لتعميم نوع جديد من العدادات الذكية اللي طبعا بتساهم في ترشيد الطاقة، وبتخلي المستهلك يدفع على أد استهلاكه الفعلي، ويشحن رصيد العداد بالموبايل عادي جدا..

المرحلة الأولى خلصت واتركب فيها 2500 عداد ذكي، ودي نسبتها 1% من المشروع وكلها مستوردة من الخارج، وفي المرحلة التانية هتكون نسبة الصناعة المحلية 20%..

حاليا وزارة الكهرباء بدأت المرحلة التانية علشان تركب 25 ألف عداد على مستوى الجمهورية، المشروع ده هدفه يركب 250 ألف عداد على مستوى الجمهورية.. عاوزك تفكر في الفاتورة اللي بتشك في صحتها كل شهر، وهي بتتحول تماما لحاجة تقدر تتحكم فيها..

وعلى مستوى الطاقة المتجددة، طبعا إنشاء محطة بنبان في أسوان، ودي تعد أكبر محطة طاقة شمسية في العالم، وهتولد كهرباء تعادل 90% من الطاقة اللي بينتجها السد العالي..

مصر الجديدة بتستهدف إن 20% من إنتاج الكهرباء في مصر يكون من الطاقة النظيفة في 2022..

اللي احنا اتكلمنا فيه ده، اختصار لمشروعات الكهرباء، اللي لو قعدنا نتكلم فيها هنحتاج ساعتين أو 3 ساعات من غير فواصل علشان نشرح كل حاجة اتعملت من محطات توليد كهرباء، وتحويل كابلات هوائية لأرضية، وغيره وغيره..

ولو اتكلمنا عن نوع تاني من الطاقة، زي الغاز الطبيعي هنلاقي إننا كنا بندفع عشرات المليارات من الجنيهات كل سنة وصلت أحيانا لحوالي 40 مليار جنيه، علشان نستورد الغاز، دلوقتي الفاتورة دي بقت صفر، وبقيت كمان بتجهز تحالفاتك علشان تكون مركز إقليمي للطاقة..

الدولة الجديدة هي اللي عملت اتفاقية تقاسم مكامن الهيدروكربون مع قبرص وبدأت تستكشف لحد ما وصلت لحقل ظهر وغيره، فمابقتش محتاج تدفع الفلوس دي كلها، وبقيت قادر توجهها لأولويات تانية..

على ذكر الأولويات، الدولة التانية اللي الريس اتكلم عنها، مفيهاش دعم عبثي بيتوجه للمواد البترولية علشان الحكومة تبقى بتساعد المواطن في سعر لتر البنزين، وبتسيبه في المستشفى لما يعيا علشان مش معاه فلوس، لأ، اترشد الدعم رغم صعوبة وخطورة الإجراءات، وراحت الفلوس دي بردو لأولويات تانية..

زي الصحة..

حملة 100 مليون صحة اللي خلت الدولة الجديدة مافيهاش فيروس سي متفشي كإن المصريين مالهمش أهل يسألوا عليهم..

مبادرة قوائم الانتظار اللي عملت لحد دلوقتي نص مليون عملية تقريبا رغم إن اللي كان متراكم 17 ألف عملية..

زي نور حياة – صحة المرأة – الأمراض المزمنة..

مشروع ضخم زي تطوير المستشفيات النموذجية اللي شغال على تطوير حوالي 50 مستشفى علشان يبقوا مستشفيات نموذجية في كل المحافظات والمواطن مايحتاجش يسافر من محافظة لمحافظة علشان يتعالج في تخصص مفيش منه في محافظته..

الدولة الجديدة فيها مشروع التأمين الصحي الشامل اللي بدأ فعلا وبيتعمم تدريجيا على مستوى محافظات الجمهورية علشان يبقى مظلة للأسرة كلها..

الدولة الجديدة اتعمل فيها مستشفيات زي كفر الشيخ الجامعي ومستشفى قليوب المركزي ومركز علاج الفيروسات الكبدية في مستشفى حميات الأقصر، ومستشفى معهد الكبد القومي في جامعة المنوفية ومستشفى نخل المركزي الجديد في شمال سيناء..

الدولة الجديدة اتضاف لها 844 عربية إسعاف، واتعمل وحدات ومراكز صحية جديدة في الإسماعيلية والأقصر وقنا وكفر الشيخ وبني سويف والمنيا والقليوبية ودمياط وغيرهم..

وزي التعليم..

نظام تعليم قبل جامعي جديد تماما بتشوف مصر بيه لأول مرة تقريبا تطوير حقيقي قادر يواكب دول العالم، وهو اللي بسببه الطلاب قدروا يعدوا السنة من غير ما ينزلوا يمتحنوا باستثناء الثانوية العامة “النظام القديم”..

نظام بيعتمد على الفهم وبيحفز الإبداع، مش بيعتمد على التلقين والحفظ..

الدولة الجديدة بتنشئ وبتطور 103 مدرسة في أسوان، و122 مدرسة في إسكندرية و302 مدرسة في البحيرة، و209 مدرسة في الجيزة، و265 مدرسة في الدقهلية، و377 مدرسة في الشرقية، وغيرهم كتير في المنوفية والغربية وبني سويف والفيوم وكفر الشيخ وأسيوط…

الدولة الجديدة ضافت كليات ومعاهد جديدة لمنظومة التعليم العالي المصرية زي الفنون الجميلة في جامعة أسيوط الجديدة، ومعهد الدراسات العليا للبردي والنقوش وفنون الترميم في جامعة عين شمس، وكلية الصيدلة في جامعة الفيوم، وكلية السياسة والاقتصاد في جامعة السويس، كلية العلاج الطبيعي في جامعة جنوب الوادي، كلية الصيدلة بجامعة جنوب الوادي..

الدولة الجديدة دخلت التكنولوجيا من خلال أدوات كتير
يعني مثلا، في 2019 كنا الـ40 على مستوى أفريقيا من حيث سرعة الإنترنت، النهاردة احنا التاني على مستوى أفريقيا..

مش بس كده، منظومة التحول الرقمي اللي الدولة شغالة عليها دلوقتي، واللي حقيقي بدأت تغير وجه مصر، دي مش مؤشر على إن فعلا مصر بقت دولة تانية؟

إلى جانب الخدمات الإلكترونية اللي كل يوم بتزيد، الدولة بالفعل أطلقت المرحلة الأولى لمشروع التحول الرقمي في بورسعيد..

المشروع ده بدأ في المحافظة علشان يعمل ميكنة للقطاعات الحكومية والخدمية، ويربطها بقواعد البيانات الموحدة للدولة، طبعا ده تمهيدا للتعميم على مستوى الجمهورية، المشروع ده لما يكمل مستوى كفاءة تقديم الخدمات في الدولة هيختلف تماما، تخيل عندك قاعدة بيانات لكل حاجة.. المشروع ده اللي فكرت فيه ونفذته هي الدولة الجديدة..

وأيضا الصناعةكان لها نصيب كبير من التطوير

نقول إن عندنا مشروع ضخم زي مدينة دمياط للأثاث؟ نقول إن عندنا المجمع الصناعي للرخام والجرانيت في منطقة “الجفجافة” في سيناء؟

سيناء.. فعلا.. نتكلم عن سيناء، اللي بيتصرف على تنميتها لأول مرة حوالي 600 مليار جنيه علشان تتغير تماما وماتبقاش مكان سهل يستخبى فيه الإرهابيين أو مكان مهضوم حق أهله في ثمار التنمية..

والإصلاح الاقتصادي.. مصر كانت على وشك الإفلاس في نوفمبر 2016 بتتوقع لها المؤسسات الاقتصادية الكبرى على مستوى العالم إنها تكون في وضع أفضل كتير من أوضاع دول كبرى بعد تداعيات كورونا؟

شبكة الطرق اللي تجاوزت اللي كان مخطط بعد 10 سنين تقريبا من دلوقتي؟
الإسكان الاجتماعي اللي أنشأ لحد دلوقتي 414 ألف وحدة سكنية لشريحة الشباب ومحدودي الدخل، ولا دار مصر اللي هو إسكان متوسط وقدر يضيف للمعروض 41 ألف وحدة سكنية تقريبا..

وكان تطوير العشوائيات له نصيب الأسد من مشروعات زي بشاير الخير، روضة السيدة زينب، النورس الجديدة، المحروسة.. أكتر من 2 مليون مواطن استفادوا من تطوير المناطق غير الآمنة وغير المخططة.. أكتر من 2 مليون مصري حياتهم اتحسنت..

اللي حصل أكبر بكتير من إنه يتلم في بوست واحد ولا حتى 10، إنما اللي اتكلمنا عنه جانب بسيط يقولك فعلا إن مصر في يونيو 2020 دولة تانية، رغم إنها مرت باختبار كورونا الصعب اللي كان كفيل يخليها في كارثة لو كنا في وقت تاني..
ولسه طموحنا أكبر بكتير علشان تبقى دولة تليق بحضارتنا..

ارسال :

عن hanan sayed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ورشة للإعلاميين حول تداعيات حقوق الطفل في ظل جائحة كورونا/الخبر

كتب/أحمد فوزي ينظم المجلس العربي للطفولة والتنمية واتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي (يونا) وبالشراكة مع إدارة الإعلام – الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي، واتحاد الإذاعات الإسلامية (إيبو)، يوم ...