اخر الاخبار
رئيس مجلس الادارة سامية ابراهيم ،رئيس التحرير علاء القهوجي
الرئيسية » الرئيسية » أنظر في عينيك_ الشاعر/ محمد الشريف_ جريدة الخبر

أنظر في عينيك_ الشاعر/ محمد الشريف_ جريدة الخبر

أَنْظُرُ فِي عَيْنَيْكِ
للشاعر محمد الشريف
……………………………………
أَنْظُرُ فِي عَيْنَيْكِ أَرَانِي
أَحْمِلُ قَلَمَاً
أَرْكَبُ شِعْرِاً بِغَيْرِ لِجَامِ
طيفا يعصف بالأركانْ
كلم عتق منذ دهور
شعر منه القلب يفور
ينقض أركان الوجدانْ
مُدَّ مدادٌ نبع صاف عطرُ زهور
ينبع من عينيك بريق منه أدور
أبكى صخرا بات رقيقا أو ولهان
تحرق حطبا حورُ الإِنسْ
تلهب روحي بالبركانْ
فاض منه وميض الأُنسْ
شعرا يشدو حرفا يمنح قلبا بالمرجانْ
……………………………………
أنظر في عينيك أراني
أسبح بحرا فيه وقارْ
يسري شوق يغدو نيرانْ
تهدي السابح ليل نهارْ
يأتي الضوء يهدر موجا
فاح العطر بالأسرارْ
ثم يحلق في السمواتْ
يلبس ضوءا احلى إزارْ
يتفكر في عمق النفحاتْ
بين السحب أضحى قرارْ
يحضن شوقا يلثم عمقا
يهطل شكرا في الأمطارْ
يروي قلبا يحيي نفسا يهدي عقلا حتى ثارْ
فيه الحرف يقدح ومضا يطلق نارْ
………………………………………….
دفقة عقل فيه بريقْ
ترقص فكره
تحضن فكره
تنجب زهرا طار فراشا
حلَّق دهرا صار عميقْ
تسبح في بحر النسمات
تشرب نورا تهفو عطورا
تُحْيِي أُمَّةْ
تُنقذ أُمَّا تَحْضنُ طِفْلا حتَّى يُفيقْ
ثم تفيض بالإحسانْ
تعلي ذكرا فيه شجون
خيلا يركض في البستانْ
كلم طيب عال أبانْ
تحي قلوبا بالمنانْ
تُطرب روحا تمحو شرا تروي ظمآنْ
………………………………………
أسبح في عينيك أراني
أعصر حرفا
أكتب خمرا
أزحف جيشا بالتبيانْ
أطعن جهلا بالإيمانْ
أهز القلم يقرأ نون
تمسح ألما
تطرب سحرا
قتلت غدرا أو هجرانْ
……………………………………
أسبح في عينيك أراني
أشعر أنِّي صفرٌ فيها
صرت مُدانا بالخذلان
أُسَوِّدُ قَلَمِي من جفنيك
أكتب حبا اسجد شكرا
أركب ولها فيه أذانْ
……………………………………
أسبح في عينيك أراني
طيرا حلَّق بات فريدا
أو كالبرعم في الأغصانْ
أقصى حلمي أكون شهيدا
قلمي عييٌ غبر وجهه بالأحزانْ
روحي تاهت في الملكوتِ
ترجو عفوا من حنانْ
أنت سِرٌّ قدَّس ذكرا للمنَّانْ
ضادٌ جودٌ وطه علمٌ للأعلامْ
يا سيدتي سجدت روحي للرحمنْ
……………………………………

ارسال :

عن مريم ازميزم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

النسيان_ الشاعر/ عبد المجيد بلاح_ جريدة الخبر

” النسيان” بين عمرين اغتالني النسيان، تتذكرني الأشياء و لا أتذكرها. لا إسم لي هنا و لا عنوان، ما كنت يوما شبحا و لا قدحا، ما عشقت يوما طيور الغربان، ...