اخر الاخبار
رئيس مجلس الادارة سامية ابراهيم ،رئيس التحرير علاء القهوجي
الرئيسية » الرئيسية » بكاء الفجر ونزيف السرد الوامض في عمق الجرح …قرائة : بشرى أبو شرار_ الاديية/وليدة محمد عنتابي_ جريدة الخبر

بكاء الفجر ونزيف السرد الوامض في عمق الجرح …قرائة : بشرى أبو شرار_ الاديية/وليدة محمد عنتابي_ جريدة الخبر

كتبت :  وليدة عنتابي

… بكاء الفجر ونزيف السرد الوامض في عمق الجرح …

قراءة خاطفة في المجموعة القصصية ( بكاء الفجر) للأديبة العربية الأستاذة : بشرى أبو شرار

من بؤرة تتجدد فيها الأحزان وتحتضنها جراح المعاناة بالمزيد من آلام الغربة ولواعج الحنين ؛ لذلك الفردوس المجتث من تحت أقدام أصحابه الشرعيين ، حيث تهوي في جحيم شتات لا براء منه إلا بعودة مظفرة ، حاملة في طياتها أطياف حياة أفلتت من كفيها ذات خديعة خلعت انسانيتها على أبواب جشعها واشتهائها الاستحواذ على ملكية الآخر ، أقف على رؤوس تأملي مستغرقة في تلك القصص الومضية اللماحة التي ترصد صورا لافتة لواقع مرير .
تستقطبني تلك الروح الهائمة الباحثة عن ذاتها في مسالك ضياع معنوي يصبو إلى منابع أصالته ، ومواطن وجوده وأحقية ملكيته لمسقط هالته وقد شعت على الكون ، فأعشت بصيرة الطامعين الناهبين لترتد بهم إلى انتزاعه وبالتالي استنزافه قطرة قطرة في محاولة لطمس هو يته ومحو عروبته .
في مجموعتها بكاء الفجرتتوارد المشاهد الوامضة مجنحة بالحنين حينا ومكبلة باللوعة أحيانا ، وقد اكتست بأوشحة لغوية باذخة تليق بذلك التكثيف المحبب الذي ترتشفه الذائقة بتؤدة ورفق فيمنحها فرصة تأمل في العمق ..
_ ترى إلى أين تذهب بنا دموع تتقطر من مآق دامية ؟!
_ هل من أمل خلاصي بالارتماء يوما ما على صدر أرض تفترشنا روحا ووعيا ؛ فقدناها ذات غفلة فباتت تضم ثكلها إلى حزنها وترقأ جراحها بالمزيد من الجراح؟!
_ كيف يمكن أن تنجز المسارات المدرجة على قائمة التسويف وتلتقي بذاتها على ساحة الفعل ؟!
_ إلى أين أيها الواقف على جرف وجود آيل للانهيار وقد شب إنذار صارخ باقتراب الزلزلة ؟! .
أسئلة أثارتها لحظة تأمل في كف الراهن لاستشراف المقبل .

من زهر الجنون وحبة البندورة وكنا ثلاثة وميلاد وحكاية رصاصة وشواهد وليل مدينتي وأحلام العصافير إلى حبات الفراولة ودجاجات حبيسة وفنادق ومدن غائبة وسر كوفيتي وفلسطين ؛ ومسردها الحامل في درجاته أربعا وتسعين حكاية برقية تومض بتردداتهاالأخاذة في حلكة هذا الكون الآيل للانطفاء فتبث بعضا من نور على أمل استرداد بعد استبعاد وعودة بعد تهجير .
تتكرر أغلب القصص من هذه المجموعة في مجموعات قصصية أخرى للأديبة ، لتعطينا شارة تأكيد لبعض المواقف علنا نتذكر ؛ ففي الذكرى حياة ثانية .

ارسال :

عن خديجة الميمونى

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

دار يا دارنا من زمان_ الشاعر/ محمد عناني_ جريدة الخبر

دَاَر يَاَدَاَرنَاَ مِن زَمَاَن بقلمى محمد عنانى دَاَر يَاَدَاَرنَاَ مِن زَمَاَن فِين لَمَاَ كُنَاَ صُغَيَرِيِن كَاَن بِيحضُنَاَ الَأمَاَن والقلوب بِيِه مَليَاَنِيِن كَاَن مَحَبَه وكَاَن حَنَاَن كُل وَقت وكُل حِين عَاَلوشُوش ...