اخر الاخبار
رئيس مجلس الادارة سامية ابراهيم ،رئيس التحرير علاء القهوجي
الرئيسية » الرئيسية » “النساء شقائق الرجال”

“النساء شقائق الرجال”

 

كتبت⁦✍️⁩ هند المصري

لماذا يسمى علم مهم من أدق علوم السنة في نقد رواة الحديث وتعديل أو جرح روايتهم بـ”علم الرجال” متجاهلين إسهامات المرأة المسلمة عربية وغير عربية، في علم الحديث.

واوضح فضيلة الدكتور حسن كمال القصبي أستاذ الحديث وعلومه بجامعة الأزهر، الأمين العام المساعد لمجمع البحوث الإسلامية. أوضح الدكتور القصبي أن هناك قاعدة لغوية ضمن بلاغة اللغة العربية، قلما توجد في لغة أخرى بخلاف لغة الضاد، وهي “النساء شقائق الرجال” وهذا معناه إذا كان المخاطب بالرجال وهم أغلبية فهذا لا ينفي الأقلية مثل قوله تعالى مثلا يا أيها الذين آمنوا، فهو لا يخاطب الرجال فقط ولكن الجميع رجالًا وإناثًا. وقياسا على ذلك آيات كثيرة في القرآن الكريم، وعلى سبيل المثال في أسماء النقابات المهنية يقال نقابة الأطباء.. نقابة الصحفيين.. وهي تضم طبيبات، صحفيات وهكذا نفس القاعدة السابقة.

ويشير الدكتور القصبي إلى أن علم الجرح وعلم التعديل المسمى بعلم الرجال، لأن أغلب العلماء المحدثين الذين شغلوا أنفسهم بتعديل الرواة أو جرحهم كانوا رجالًا، بينما لم تشغل النساء أنفسهن بهذا العلم لا جرحًا ولا تعديلًا. وهذا لا ينفي تميزهن في رواية الحديث، حتى أن الإمام البخاري كان من شيوخه نساء. أما فكرة ما أسند إلى السيدة عائشة رضي الله عنها أو إلى غيرها فمعناه مجرد ترتيب على المسانيد أي جمع راويات السيدة عائشة أو غيرها في مكان واحد.

ويبسط أستاذ الحديث وعلومه مفهوم الجرح والتعديل، ليقربه من الجمهور بأن الجرح والتعديل، معناه نأخذ من راوي الحديث أو لا نأخذ، فلو عدلناه نأخذ أي شاهد عدل، ولو جرحناه لا نأخذ منه، لفقدان الثقة في شهادته.

انتهت شهادة مهمة لعالم أزهري مرموق، أوضح نقاط مهمه، لكن هذا لا يمنع من إبراز إسهامات المرأة بمفردها في علوم الحديث، في وقت قلل البعض من مكانتها فقهيا وعلميا، في خطاب إقصاء وتهميش في روايات تاريخ العرب لأدوار لعبتها المرأة في القرون الثلاثة الأولى للإسلام.

يشير كتاب الباحثة التونسية ناجية الوريمي “زعامة المرأة في الإسلام المبكر(2019 )” إلى أن الخطابات الرّسمية في الأدبيات الإسلامية تواطأت على تكريس السّيادة الذّكورية والعبوديّة الأنثوية وأفضلية الرّجل على المرأة في حقّ الحياة. وهذا الموقف يتأكدّ في ثنايا الخطاب المعجمي أيضًا إذ ترد صفة الرّجولة مرادفة لصواب الرّأي ورجاحة العقل، وهو ما يعنى أنّ المعجم قد طُوّع لترسيخ مسلمات الثقافة الفقهية القائمة على تثبيت النّقص الطّبيعي للمرأة وعدم الاعتراف بأحقيتها في الاضطلاع بأدوار مهمّة داخل المجتمع.

ارسال :

عن هند المصري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هل البرلمان القادم نفس الطعم ؟

بقلم : أيمن صيام . لا يستطيع أحد أن ينكر الدور الصعب والشاق الذي سيلعبه مجلس النواب القادم في التصدي للتحديات والصعوبات التي تواجه عملية إعادة البناء والتنمية خلال المرحلة ...