اخر الاخبار
رئيس مجلس الادارة سامية ابراهيم ،رئيس التحرير علاء القهوجي
الرئيسية » الرئيسية » هل البرلمان القادم نفس الطعم ؟

هل البرلمان القادم نفس الطعم ؟

بقلم : أيمن صيام
.
لا يستطيع أحد أن ينكر الدور الصعب والشاق الذي سيلعبه مجلس النواب القادم في التصدي للتحديات والصعوبات التي تواجه عملية إعادة البناء والتنمية خلال المرحلة القادمة .. ومع بدء إقتراب المرحلة الأولى للإنتخابات يدرك كل من يدين بالإنتماء لهذا الوطن خطورة هذه المرحلة وأهميتها .. فتشكيل مجلس النواب القادم بصورة إيجابية تخدم التطلعات والآمال و سوف يتحملها كالعادة أبناء هذا الشعب من خلال صناديق الإقتراع ، إن صوت الناخب الحر سوف يكون الوسيلة الحاسمة للحكم علي حسن أو سوء إختيار العضو البرلماني ، وعلي هذا الأساس سوف يوضع في الإعتبار أثناء عملية المقارنة بين المرشحين أو إختيار العضو المناسب إمكانيات وقدرة وخبرة المرشح المختار للقيام بالمسئوليات الجسيمة التي تنتظره خلال المرحلة القادمة .
ومن هنا يجب أن نشير أنه لا مجال للخطأ الذي سوف يكون ثمنه باهظاً وليس في صالح تحقيق ما يتمناه المواطن من حياة كريمة ومستقرة ، فلا يمكن الوصول إلى هذا الهدف وهذه الصورة دون تضافر مقومات الوعي والتوعية المصحوبة بالجهود المخلصة لتوفير كل الإمكانيات التي تساهم بقوة علي إخراج هذا الوطن من أزماته ، فلذلك لا بد أن يكون هناك حرص وتدقيق من جانب المواطن ( الناخب ) لضمان إعطاء صوته للأصلح والأفضل ، فهذا الإختيار مرهون بتوافر المصداقية والشفافية والولاء الصادق لصالح الوطن وليس لصالح أشخاص أو أحزاب لذلك إحذر أيها المواطن الذي يؤلمك ما تعاني منه ويؤثر فيك وما يعاني منه الوطن جراء التدليس والنفاق والتنكر لمتطلبات النهوض والتقدم ، فعليك أن تكون واعياً ومدركاً بالقدر الذي يحميك من أي ضغوط غير مشروعة َمن خلال إدلائك بصوتك وأن تعمل جاهداً ألا تساهم بآدائك الغير موفق في هذا الواجب الوطن في جلب المزيد من الآلام لوطنك بما ينعكس سلباً عليك وعلي مستقبلك ومستقبل غيرك . وأعلم جيداً أيها المواطن الناخب أن بصوتك الإنتخابي سوف تكون المسئول وحدك عما يمكن أن يدفعك للندم في وقت لا ينفع فيه الندم . إن أي ضعف تتعرض له يدفع بك إلى المهادنة وإغماض العين عن عمليات الإستقطاب لصوتك بالشعارات الكاذبة والخادعة والرشاوى المالية والعينية والتي أعلم جيداً أنك في أمس الحاجة إليها و سوف يترتب عليها خلل جسيم في تشكيل البرلمان وهو ما سوف يعود عليك وعلى الوطن بأشد الضرر .
فنحن جميعاً كمصريين نتمنى أن يكون لدينا مجلس نواب قوي يستطيع أن يمارس مسئولياته ومهامه بفاعلية وحرفية ويمتزج فيه الإنتماء للوطن مع العلم والكفاءة والخبرة. إننا جميعاً نتطلع أن يتصف أعضاء هذا البرلمان القادم بالشجاعة التي تمكنهم من القيام بمسئولياتهم في المتابعة والمحاسبة والرقابة الشديدة علي الآداء التنفيذي بما يضمن تحقيق التقدم والنهوض بهذا الوطن وإنتشاله من مستنقع التخلف .
فإن أي خلل في إنتقاء المرشحين سوف يؤدي إلى تشكيل مجلس مشوه وعاجز تماماً عن تلبية إحتياجاتنا من التشريعات والقرارات اللازمة التي نحن بحاجة إليها لمعالجة وتخطي الأزمات التي تحاصرنا . فقد حان الوقت للصراحة مع النفس حفاظاً على هذا الوطن الذي يتمنى منك التوجيه الصحيح لصوتك ويطالبك بالتخلي عن سلبيتك وأن تؤمن بأن ذهابك للإدلاء بصوتك في الإتجاه الصحيح هو تعظيم لدورك في توفير ضمانات سلوك الطريق السليم نحو ما تتمناه من إزدهار ورخاء وحياه آمنة وكريمة . فحتى أكون منصفاً لايفوتني أن أتقدم بجزيل الشكر للنائب عبد الفتاح محمد عبد الفتاح والنائب أبو العباس فرحات تركي أبناء دائرة المنتزة بالإسكندرية على كل مابذلوه من خدمات لأهالي الدائرة سواء شخصية أو عامة وما زالوا ينتظرون منهم الكثير خلال المرحلة المقبلة وهؤلاء النواب مثال حي لما أطرحه في هذا المقال .. فأنت وحدك أيها الناخب من تتحمل سلامة إدلائك بصوتك وما يجب أن تكون عليه أحوالنا خلال المرحلة القادمة فهذه مسئولية ثقيلة ملقاة على عاتقك فأتمنى أخي الناخب أن تكون على قدر المسئولية التي تُوكل إليك فوطنك أمانة وصوتك أمانة حتى لا يكون البرلمان القادم بنفس الطعم .

ارسال :

عن وائل مصبح

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

معارضة.. لأبيات الشاعر/  ” العباس بن الأحنف “.. محمد ملاك_جريدة الخبر

معارضة..            لأبيات الشاعر/  ” العباس بن الأحنف ”  ……………. أرقُّ قصيدةٍ قرأتْ عيونِي. . “و غادرَ سهمُها قلبي جريحَا “ تصيبُ منَ الشغافِ لها حياةً.. ...