اخر الاخبار
رئيس مجلس الادارة سامية ابراهيم ،رئيس التحرير علاء القهوجي
الرئيسية » اخبار عالمية » دراسة لإرتباط المناخ بالأمازون وأمريكا الشمالية والجنوبية

دراسة لإرتباط المناخ بالأمازون وأمريكا الشمالية والجنوبية

متابعة | علي بن سالم.
أنشأ باحثو جامعة أركنساس رابطاً بين أنماط المناخ في الأمازون وأجزاء كبيرة من أمريكا الشمالية والجنوبية بإستخدام التسلسل الزمني لحلقة الأشجار المطورة حديثاً من حوض نهر الأمازون.ويساعد هذا الإكتشاف الباحثين على فهم الظواهر المناخية المتطرفة واسعة النطاق وتأثير ظاهرة النينيو بشكل أفضل.ونمو الأشجار هو عامل مناخي راسخ.من خلال مقارنة حلقات النمو في أشجار Cedrela odorata الموجودة في مستجمعات المياه في ريو بارو في شرق نهر الأمازون مع مئات من التسلسل الزمني المتشابه في أمريكا الشمالية والجنوبية ،أظهر العلماء علاقة عكسية في نمو الأشجار ،وبالتالي أنماط هطول الأمطار ،بين المناطق. يرتبط الجفاف في الأمازون بالرطوبة في جنوب غرب الولايات المتحدة والمكسيك وباتاغونيا ،والعكس صحيح.وقال الباحثون إنّ هذه العملية مدفوعة بظاهرة النينيو ،التي تؤثر على الرياح السطحية على طول خط الإستواء.النينيو هو الإسم الذي يطلق على نمط مناخي واسع النطاق يحدث بشكل غير منتظم مرتبط بالمياه الدافئة بشكل غير عادي في المحيط الهادئ.ولاحظ الباحثون أنّه في السنوات الأربعين الماضية ،زاد الجفاف والفيضانات الشديدة في حوض الأمازون ،مما أثار تساؤلات حول ما إذا كان تغير المناخ الناجم عن النشاط البشري وإزالة الغابات يؤثران على مناخ الأمازون.في حين أنّ هذا لا يزال سؤالاً مفتوحاً ،ويشير سجل هطول الأمطار الأطول المستند إلى Cedrela إلى أنّ فترات هطول الأمطار الشديدة حدثت في الماضي وقد تكون الظواهر المتطرفة الحالية ناتجة جزئياً عن إيقاعات المناخ الطبيعي.وستساعد الدراسة الباحثين على فهم أفضل لمنطقة ذات تنوع بيولوجي لا مثيل له.وأشار ستال إلى أنّ الأمازون هي موطن لما يقدر بنحو 16000 نوع من الأشجار وعشر الأنواع المعروفة الموجودة على هذا الكوكب.

ارسال :

عن وائل مصبح

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مسبارصيني يعود إلى الأرض بعينات من القمر

متابعة | علي بن سالم أفادت وكالة الفضاء الحكومية أنّ مسباراً قمرياً صينياً إنطلق من القمر ليلة الخميس ومعه شحنة عينات من القمر في المرحلة الأولى من عودته إلى الأرض ...