اخر الاخبار
رئيس مجلس الادارة سامية ابراهيم ،رئيس التحرير علاء القهوجي
الرئيسية » اخبار عالمية » إتجاه الإحتباس العالمي للبحيرات يهدد أنواع المياه العذبة

إتجاه الإحتباس العالمي للبحيرات يهدد أنواع المياه العذبة

متابعة | علي بن سالم.
تمتلك البحيرات أكثر من 80٪ من المياه العذبة السطحية للأرض ،وتدعم وتحافظ على المجتمعات عبر الكوكب.وتستخدم دراسة جديدة بيانات الأقمار الصناعية للتأكيد على تعرض هذه المسطحات المائية الداخلية لتغير المناخ وتحذر من عواقب مستقبلية خطيرة للعديد من أنواع المياه العذبة في جميع أنحاء العالم.ويؤثر إرتفاع درجات حرارة مياه البحيرة ، نتيجة لتغير المناخ ،بقوة على توزيع ووفرة أنواع المياه العذبة .وتقدر معدل تغيرات درجة حرارة سطح البحيرة العالمية في المستقبل بإستخدام أحدث جيل من الإسقاطات المناخية من مشروع المقارنة بين النماذج المزدوجة (CMIP5) وتقارن هذا بقدرة بعض الأنواع على التشتت إلى أكثر برودة. المناطق.وقام المؤلفون بحساب السرعة التي يتم بها إرتفاع درجة حرارة موائل البحيرة وأنواع المسافات التي ستحتاجها للهجرة أو تغيير توزيعها بمرور الوقت للحفاظ على موطن حراري مناسب.غالباً ما يشار إليها بإسم سرعة تغير المناخ ،ويستخدم هذا الرقم الأخير من قبل العلماء للمساعدة في فهم آثار تغير المناخ.وتمشياً مع الدراسات السابقة ،وجد أنّ غالبية البحيرات ، 99 ٪ ، ترتفع درجة حرارتها بمقدار 0.13 درجة مئوية لكل عقد في المتوسط ​​بين 1979 و 2018.والأهم من ذلك ،أنّها تظهر أنّه من المتوقع أن تتسارع سرعة تغير المناخ خلال القرن الحالي ،مع إحتمال عواقب وخيمة على أنواع المياه العذبة.وتظهر الدراسة أنّ سرعة تغير المناخ كانت 3.5 كيلومتر لكل عقد من 1861-2005 (مع إنحراف معياري 2.3 كيلومتر).في حين أنّ هذا الرقم مشابه لمعدلات تشتت بعض الأنواع المتحركة أو أقل منها ،فمن المتوقع أن يتسارع المعدل من الآن وحتى نهاية القرن.وفي ظل سيناريو إنبعاثات غازات الإحتباس الحراري المنخفضة في المستقبل ،تزداد سرعة المناخ إلى 8.7 كيلومتر لكل عقد (مع إنحراف معياري 5.5 كيلومترات) وتصل إلى 57 كيلومتراً لكل عقد ( الإنحراف المعياري 17 كيلومتراً) إذا كان الفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ هو الأسوأ – حالة التوقعات المناخية التي تفترض وجود مستويات عالية من إنبعاثات غازات الإحتباس الحراري.

ارسال :

عن اسماعيل محمود

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كثرة برك المناجم زاد مخاطر الزئبق بأمازون البيرو

متابعة | علي بن سالم أظهرت دراسة جديدة أنّ تكاثر الحفر والبرك التي تم إنشاؤها في السنوات الأخيرة من قبل عمال المناجم الذين يقومون بالحفر بحثاً عن رواسب صغيرة من ...