اخر الاخبار
رئيس مجلس الادارة سامية ابراهيم ،رئيس التحرير علاء القهوجي
الرئيسية » اخبار عالمية » رؤية جديدة تقرب الهيدروجين المستدام خطوة واحدة

رؤية جديدة تقرب الهيدروجين المستدام خطوة واحدة

متابعة | علي بن سالم.
إكتشف الكيميائيون في ليدن ،مارك كوبر وإيان ماككروم ،أنّ الدرجة التي يرتبط بها المعدن بذرة الأكسجين في الماء أمر حاسم لمدى نجاح التحويل الكيميائي للماء إلى الهيدروجين الجزيئي.وتساعد هذه الرؤية الثاقبة في تطوير محفزات أفضل لإنتاج الهيدروجين المستدام ،وهو مادة خام مهمة للصناعات الكيماوية والوقود اللازم لسيارات الهيدروجين الصديقة للبيئة.ولسنوات كان هناك نقاش ساخن في الأدبيات: كيف يمكن تسريع الإنتاج الكهروكيميائي للهيدروجين على أقطاب البلاتين في بيئة قلوية؟ شاهد الكيميائي إيان ماكروم من الخطوط الجانبية وخلص إلى أنّ جزءاً من النقاش كان سببه حقيقة أنّ المتحاورين كانوا ينظرون إلى أقطاب كهربائية مختلفة قليلاً،مما يجعل النتائج لا تضاهى.ويعتقد ماككروم أنّ الوقت قد حان لتغيير ذلك.وأستخدم مكرم الذي يعمل الآن في أمريكا ،بلورات بلاتينية خاصة.لفهم ما يميز هذه البلورة ،نحتاج إلى تكبير سطح البلاتين.هذا ليس مسطحاً وسلساً،ولكنّه غير منتظم بخطوات صغيرة ومكامن الخلل.وهذه المخالفات بالتحديد هي التي تحدث التفاعلات الكيميائية.وصمم ماككروم البلورة الخاصة بحيث يكون للسطح نفس عدد هذه المخالفات في جميع أنحاء البلورة.ثم قام بتزيين الحواف بمعادن مختلفة ، مثل الروثينيوم والموليبدينوم. بهذه الطريقة ، تأكد من أن جميع الأقطاب الكهربائية لها نفس التركيب الذري تمامًا ،ولكن في كل مرة بمعدن مختلف في الحواف.مكنه ذلك من تغيير تفاعل القطب مع ذرة الأكسجين في الماء بطريقة منهجية ومحددة جيداً.ثم بدأت القياسات بنتيجة مفاجئة.يقول مارك كوبر ،”الإختراق الذي حققناه هو أنّه يبدو أنّ هناك رابطاً واضحاً بين نشاط القطب الكهربائي لصنع الهيدروجين ودرجة إرتباط المعدن الموجود في الحافة بذرة الأكسجين في الماء.” يُعرف هذا الأخير أيضاً بإسم oxophilicity ،حيث تعني oxophilic حرفياً محبة الأكسجين.يقول كوبر: “لقد توصلنا حتى إلى طريقة مثالية لهذه الأوكسوفيليتي”. “لقد أثبتنا الآن بشكل قاطع أنّ الأوكسوفيليتي على السطح تلعب دوراً مهماً للغاية في التحليل الكهربائي.” كما طور العلماء نموذجاً لشرح وجود هذا الأمثل.والنتائج هي خطوة كبيرة إلى الأمام في النقاش العلمي.يقول كوبر ، “هذه المعرفة الجديدة مهمة في مجالنا.لأنّنا وجدنا أفضل ما في التأكسد ،ويمكننا أن نبحث بشكل أكثر تحديداً عن محفزات أفضل للإنتاج المستدام للهيدروجين.”

ارسال :

عن وائل مصبح

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كثرة برك المناجم زاد مخاطر الزئبق بأمازون البيرو

متابعة | علي بن سالم أظهرت دراسة جديدة أنّ تكاثر الحفر والبرك التي تم إنشاؤها في السنوات الأخيرة من قبل عمال المناجم الذين يقومون بالحفر بحثاً عن رواسب صغيرة من ...