اخر الاخبار
رئيس مجلس الادارة سامية ابراهيم ،رئيس التحرير علاء القهوجي
الرئيسية » فضائيات » إستكشاف مصادر النجوم والكواكب في المختبر

إستكشاف مصادر النجوم والكواكب في المختبر

متابعة | علي بن سالم.

إقترح باحثون في مختبر برينستون لفيزياء البلازما (PPPL) التابع لوزارة الطاقة الأمريكية (DOE) طريقة جديدة للتحقق من التفسير النظري المنتشر على نطاق واسع ولكنه غير مثبت لتكوين النجوم والكواكب. تنبت هذه الطريقة من محاكاة تجربة Princetor Magnetorotational Instability (MRI) ،وهي عبارة عن جهاز معمل فريد يهدف إلى إظهار عملية التصوير بالرنين المغناطيسي التي يُعتقد أنّها ملأت الكون بالأجرام السماوية.الجهاز الجديد ،المصمم لمضاعفة العملية التي تتسبب في إنهيار السحب الدوامة من الغبار الكوني والبلازما في النجوم والكواكب ،يتكون من أسطوانتين متحدتين مملوءتين بالسائل تدوران بسرعات مختلفة.ويسعى الجهاز إلى تكرار حالات عدم الاإستقرار التي يُعتقد أنّها تتسبب في قيام السحب الدوامة بإلقاء ما يسمى بالزخم الزاوي تدريجياً والإنهيار في الأجسام النامية التي تدور حولها.مثل هذا الزخم يحافظ على الأرض والكواكب الأخرى بثبات داخل مداراتها.وقال هيماوان وينارتو ،طالب دراسات عليا في برنامج برينستون في فيزياء البلازما في PPPL والمؤلف الرئيسي لورقة بحثية في Physical Review E في هذا الموضوع: “في عمليات المحاكاة التي أجريناها ،يمكننا أن نرى تطور التصوير بالرنين المغناطيسي في التجارب”.الشراكة بين جامعة طوكيو وجامعة برينستون في فيزياء البلازما أثناء دراستها الجامعية في جامعة برينستون.وسيقيس النظام المقترح قوة المجال المغناطيسي الشعاعي أو الدائري الذي تولده الأسطوانة الداخلية الدوارة في التجارب.ونظراً لأنّ قوة المجال ترتبط إرتباطاً وثيقاً بعدم الإستقرار المضطرب المتوقع ،يمكن أن تساعد القياسات في تحديد مصدر الإضطراب.وقال الفيزيائي إريك جيلسون ،أحد مرشدي هيماوان في المشروع وأحد مؤلفي البحث: “هدفنا العام هو أن نظهر للعالم أنّنا رأينا تأثير التصوير بالرنين المغناطيسي بشكل لا لبس فيه في المختبر”. “ما تقترحه هيماوان هو طريقة جديدة للنظر إلى قياساتنا للوصول إلى جوهر التصوير بالرنين المغناطيسي.”وأظهرت عمليات المحاكاة بعض النتائج المدهشة.في حين أنّ التّصوير بالرنين المغناطيسي لا يمكن ملاحظته عادةً إلّا بمعدل عالٍ بدرجة كافية من دوران الأسطوانة ،وتشير النتائج الجديدة إلى أنّه من المحتمل رؤية عدم الإستقرار قبل الوصول إلى الحد الأعلى لمعدل الدوران التجريبي.وقال وينارتو: “هذا يعني سرعات أقرب بكثير من المعدلات التي نجريها الآن ،ومشاريع لسرعة الدوران التي يجب أن نهدف إليها لرؤية التصوير بالرنين المغناطيسي.”

ارسال :

عن عبد الرحمن الجمل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عماد أديب يكشف مفاجأة حال خسارة ترامب انتخابات أمريكا

  متابعة جابر مهران كشف الكاتب الصحفي عماد الدين أديب، عن مفاجأة حال خسارة دونالد ترامب لـ الانتخابات الأمريكية. وقال “أديب”، خلال مداخلة مع الإعلامية إيمان الحصري خلال برنامج “مساء ...