اخر الاخبار
رئيس مجلس الادارة سامية ابراهيم ،رئيس التحرير علاء القهوجي
الرئيسية » اخبار عالمية » ذكرى مرور 20 عاما على محطة فضائية في المدار

ذكرى مرور 20 عاما على محطة فضائية في المدار

متابعة | علي بن سالم
كانت محطة الفضاء الدولية عبارة عن ثلاث غرف ضيقة ورطبة وضيقة عندما إنتقل الطاقم الأول إليها.بعد عشرين عاماً المكون من 241 زائراً ،ويحتوي المجمع على برج مراقبة وثلاثة مراحيض وست حجرات للنوم و 12 غرفة ،إعتماداً على طريقة عدك.ويصادف يوم الاثنين عقدين من التدفق المستمر للأشخاص الذين يعيشون هناك.وطاف رواد فضاء من 19 دولة عبر فتحات محطة الفضاء ،بما في ذلك العديد من الزوار المتكررين الذين وصلوا على متن مكوكات لأعمال بناء قصيرة الأجل ، والعديد من السياح الذين دفعوا ثمن طريقهم الخاص.وأنطلق الطاقم الأول – الأمريكي بيل شيبرد والروس سيرجي كريكاليف ويوري جيدزينكو – من كازاخستان في 31 أكتوبر 2000.وبعد يومين ،فتحوا أبواب المحطة الفضائية ،وشبّكا أيديهما معاً.وتحولت المحطة الفضائية منذ ذلك الحين إلى مجمع يبلغ طوله تقريباً ملعب كرة قدم ،مع ثمانية أميال (13 كيلومتراً) من الأسلاك الكهربائية وفداناً من الألواح الشمسية وثلاثة مختبرات عالية التقنية.وقال شيبرد لوكالة أسوشيتيد برس: “إنّها 500 طن من الأشياء تدور في الفضاء ،ومعظمها لم يلمس بعضها البعض أبداً حتى نهضت هناك وأرتفعت”. “ويستمر كل شيء لمدة 20 عاماًً تقريباً بدون مشاكل كبيرة.”وتقاعد شيبرد ، 71 عاماً ،منذ فترة طويلة من وكالة ناسا ويعيش في فيرجينيا بيتش ،فيرجينيا.إرتقى كريكاليف ، 62 عاماً، وجيدزينكو ، 58 عاماً ،في صفوف الفضاء الروسية.وشارك كلاهما في إطلاق الطاقم 64 في منتصف أكتوبر.وأول شيء فعله الثلاثة بمجرد وصولهم إلى محطة الفضاء المظلمة في 2 نوفمبر 2000 ،هو إضاءة الأضواء ،والتي وصفها كريكاليف بأنّها “لا تنسى للغاية”.ثم قاموا بتسخين الماء من أجل المشروبات الساخنة وتشغيل المرحاض الوحيد.وعلى الرغم من كونهم رائدين في هذا الطريق ،إلّا أنّ الثلاثة لم يجروا إتصالات قريبة خلال ما يقرب من خمسة أشهر هناك ،كما قال شيبرد ،وحتى الآن ظلت المحطة صامدة بشكل جيد نسبياً.وبالنسبة لوسائل الراحة في المحطة ،أصبح لرواد الفضاء الآن إتصال شبه مستمر مع أجهزة التحكم في الطيران وحتى هاتف إنترنت للإستخدام الشخصي. كان لدى الطاقم الأول إتصال لاسلكي متقطع بالأرض ؛قد يستمر إنقطاع الإتصالات لساعات.وبينما كان رواد الفضاء الثلاثة على ما يرام ،كان التوتر يتصاعد أحياناً بينهم وبين ضوابط المهمة ،في هيوستن وخارج موسكو.أصيب شيبرد بالإحباط الشديد من “أوامر المسيرة المتضاربة” لدرجة أنّه أصر على وضع خطة واحدة.ومع إطلاق أول قطعة لها في عام 1998 ، دخلت محطة الفضاء الدولية بالفعل 22 عاماً في المدار.وتؤكد وكالة ناسا وشركاؤها أنّ لديها عدة سنوات من الفائدة تركت 260 ميلاً (400 كيلومتر) لأعلى.ويقضي رواد الفضاء معظم فتراتهم التي تستغرق ستة أشهر هذه الأيام في الحفاظ على تشغيل المحطة الفضائية وإجراء التجارب العلمية.

ارسال :

عن وائل مصبح

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الثعابين تطور طريقة مغناطيسية لمقاومة السم

متابعة | علي بن سالم طورت بعض الثعابين حيلة وراثية فريدة لتجنب أكل الثعابين السامة،وفقاً لأبحاث جامعة كوينزلاند.وقال البروفيسور برايان فراي من مختبر Toxin Evolution Lab في جامعة كوينزلاند إنّ ...