اخر الاخبار
رئيس مجلس الادارة سامية ابراهيم ،رئيس التحرير علاء القهوجي
الرئيسية » مقالات » أيها الكائن البشرى لحظة من فضلك

أيها الكائن البشرى لحظة من فضلك

بقلم :رباب هلالى

أن تتأقلم مع أوضاع محيطة بك ليس عيباً .. أن توظف إمكاناتك ومهاراتك بما يتلائم مع تلك الظروف فهذه مهارة ..
لكن تأكد أنك لن تستطيع أن تكتشف ذاتك أو تحدد موهبتك ..فانت فقط تطوع نفسك لتكون اكثر ملائمة لظروفك المحيطة..
كثيراً من؟ا يُجبرون أبنائهم على الإلتحاق بكليات الطب والهندسة وما شابه إعتقاداً منهم أن هذا هو أمان لمستقبلهم ولم يدركوا أنهم بذلك وضعوهم داخل إطار مصمط لا يستطيعون تطويعه أو حتى التغيير فيه فيصبح طبيباً أو مهندساً يضيف للأعداد فرداً عادياَ فلا هو المؤثر ولا هو المضيف ..
نسمع كثيراً على أساليب حديثة تحثُنا على التفرد ولا نعلم من أين نبدء ..
لا شك أن أسرنا وآبائنا لهم اليد الكبرى فى ذلك.. ففى بعض الأسر تجد الآباء يهتمون بتفاصيل أبنائهم هواياتهم ، رياضتهم المفضلة ،صوتهم او حتى حركاتهم العشوائية فى إصدار الأصوات من شتى الأشياء حولهم .. فيعلمون جيداً ما يميز أبنائهم .. فيدعمونه ويقومونه فيصلوا به إلى العالمية .. وهذا النموذج للأسف قلة لابد لهم أن يكونوا على قدر من الثقافة والمسئولية والتطلع ما يؤهلهم لتحقيق ذلك ..
أما الغالبية العظمى تجدهم يريدون أبنائهم مثل أبناء فلان او أن يعملوا بمهنة شهيرة ليقولوا أنا ابنى كذا وكذا .. هذا ما يقع أغلب أجيالنا فيه يهيمون لارضاء رغبات آبائهم وكأنهم خلقوا ليكونوا أداة لتحقيق ما عجز آبائهم عنه محققين بذلك أحلام غيرهم ..
أيها الكائن البشرى .. لحظة من فضلك !!
فقد خلقت لذاتك المتفردة .. أبحث فقط عنها .. عما تريد أنت .. ما يستلهمك أنت .. ما تجد فيه ذاتك أنت .. ما تشعر بالسعادة وأنت تفعله ما تُقبل عليه بنهمٍ ليل نهار دون ملل .. ما يستهويك ويخطف حواسك الخمس دون لحظة ضيق او سأم ..
حينها ستدرك أنك وضعت قدميك على بداية سلم النجاح ليس فقط نجاحاً تقليديا لكنه نجاح التفرد والقدوة والشغف بفعل ما تحب .
وأود ان أُصدقك القول فما أقوله ليس سهلاً .. فهو ما يتطلب منك محاولات عديدة من الوقوع تارة والفشل تارة والإحباط والإنكسار تارة أخرى .. لكنى أستطيع ان أخبرك أن بعد هذا كله ستُنسيك لذة الوصول لذاتك ما فقدته من جهد وكسر وألم .. إنبهارك بذاتك سيصنع منك مخلوقاً جديداً ناجحاً متفرداً راضياً عن نفسه وعما بذل فى سبيله من جهد وتعب .

ارسال :

عن وائل مصبح

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الطريق لإنجاح علاقات زملاء العمل

  كتبت فاطمة حسن استمروا في المغامرة والإصرار ،كونوا إيجابيين ومتفائلين لقيام علاقات بناءة بين زملاء العمل ١- العمل نحو تحقيق التفاهم المشترك عندما يشعر الطرفان بأن النتائج مرضية للطرفين ...