اخر الاخبار
رئيس مجلس الادارة سامية ابراهيم ،رئيس التحرير علاء القهوجي
الرئيسية » الرئيسية » الدميه تشاكي صاحب المسيره المتناقضه

الدميه تشاكي صاحب المسيره المتناقضه

 

الكاتب / إسلام الجزار

تم إطلاق إسم “El Muñeco” أي “الدمية” بالإسبانية على جالاردو نظرًا للشبه مع شخصية “تشاكي” الشهيرة في أفلام الرعب الأمريكية، وهو اللقب الذي لم يفضله على الإطلاق، لكن ظل ملتصقًا به، بدأ مسيرته الكروية مع ريفر بليت عام 1993 والذي حل معه النجاح أينما حل، سواء محليًا أو قاريًا محققًا لقب الدوري 5 مرات ولقب كوبا ليبرتادوريس الثاني في تاريخ النادي عام 1996، بجانب كلاً من مارسيلو سالاس وأرييل أورتيجا وهيرنان كريسبو وإينزو فرانشيسكولي وبابلو سورين، ليرحل عام 1999، متجهًا صوب الإمارة الفرنسية موناكو، ليكون ثنائيًا مذهلاً مع لوديفيك جولي، في الموسم الأول ويحقق لقب الدوري الفرنسي عام 1999-2000، رفقة كلاً من جون أرون ريزا، فابيان بارتيز، ويلي سانيول، رافائيل ماركيز، ديفيد تريزيجية، متفوقًا على الجميع ويحصد لقب الأفضل في الموسم، ليرحل مع نهاية الموسم الثالث، اللاعب الأرجنتيني يشبه أسلوب لعبه بعض الشيء أسلوب الإيطالي أندريا بيرلو
ليعود مجددًا للأرجنتين من بوابة، ريفر بليت مجددًا، لمدة 4 مواسم، مساهمًا في الفوز بلقب “كلاوسورا 2004” ويرحل مجددًا، صوب فرنسا مرة أخرى لكن من بوابة باريس سان جيرمان، ليرفع لقب كأس الرابطة، ويفسخ تعاقده بنهاية الموسم ليتجه لتجربة جديدة مع دي سي يونايتد الأمريكي، ليصبح اللاعب الأغلى أجرًا في تاريخ الفريق مقابل 1.8 مليون دولار، محققاً معهم لقب كأس أمريكا المفتوحة عام 2008.

عودة جديدة لريفر بليت لم تستمر سوى موسم وحيد، تبعها التجربة الأخيرة مع الكبير في الأوروجواي “ناسيونال” الذي اختتم به مشواره الكروي بلقب الدوري موسم 2010-11، ليبدأ بعد نهاية الموسم بأيام قليلة، وبنظره سريعة على مسيرته الدولية، فأن جالاردو شارك في 44 لقاءًا دولياً مسجلاً 13 هدفًا، كما حصل على الميدالية البرونزية في أولمبياد أتلانتا 1996، كما تواجد في قائمة الأرجنتين بكأس العالم فرنسا 1998 وكوريا واليابان 2002.

بعد أيام قليلة من انتهاء مسيرته الكروية، تولي القيادة الفنية لناسيونال الذي أعلن اعتزاله معهم، ليقود الفريق لتحقيق لقب الدوري في الموسم الأول له 2011-12 مع الفريق، ليرحل بعد نهاية الموسم، من أجل أن يتمم دراسته التدريبيبه، وأن يكون أقرب لعائلته بعد أن غاب عنهم لعامين بسبب تجربته، وفي عام 2014 جاءته الفرصة التي توقعها، تدريب الفريق الذي عرف معه الألقاب لاعبًا، بعد رحيل رامون دياز، المدير الفني الأكثر نجاحاً في تاريخ ريفر بليت، والفترة العصيبة التي عاشها النادي في السنوات الستة الأخيرة.
يتبع …..

ارسال :

عن وائل مصبح

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وزير السياحة والآثار يشارك في لجنة الأزمات بمنظمة السياحة العالمية بمدريد

  كتبت مايسه حراجي شارك، عصر اليوم الاثنين، الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار في اجتماع لجنة الأزمات بمنظمة السياحة العالمية بالعاصمة الأسبانية مدريد، بمشاركة وزراء ومسئولي السياحة بأكثر من ...