الرئيسية » شعر » أنا لا أستحق كل هذا الحزن (يا ليتني لم أنام ) الجزء الثالث 

أنا لا أستحق كل هذا الحزن (يا ليتني لم أنام ) الجزء الثالث 

بقلم : روان رضا 

و بعد مرور شهر ….
فرح جالسة في غرفة والدتها التي لم تغادرها منذ شهر ، و سمعت والدها ينادي عليها .
-يا فرح تعالي عندنا ضيوف .
اعتقدت فرح ان والدتها هي التي بالخارج فخرجت و الابتسامة مرسومة علي وجهها لتجد جارتها عواطف ، و لكن لماذا هي هنا ؟
قالت عواطف :
– عامله ايه يا فرح ؟
-….. ، في العادة فرح لا تحب الحديث معهاا فلم تجيب علي سؤالها .
رد والد فرح :
– بصي يا فرح يا حبيبتي من انهارده الاستاذه عواطف هتعيش معانا و هتكون زي ماما بالظبط.
-……. ، فرح في سكوت تام ، لم اتوقع ان يأتي اليوم الذي تكون فيه من تكره امي في مكان امي .
و من بعد هذا اليوم و حيات فرح تحولت الي حزن و تعاسة و كانت عواطف قاسية جدا علي فرح و اقنعت والدها ان يخرجها من المدرسة لتساعدها في اعمال المنزل و وافق والد فرح .
والد فرح كان في تفكيره انه عندما يبعد فرح عن والدتها ستكون بخير و لكن هذا ليس حقيقيا فرح لا تحب عواطف التي شكلها طبيعي ، و لكن تحب والدتها التي شكلها مشوه.

ارسال :

عن سهام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

زجل عامي بعنوان البنت الكسوانية/الخبر

زجل عامي بعنوان البنت الكسوانية …………………………… كسوتنا نبع الحنية والعيشة فيها هنية شبابا أجدع شباب وبناتا الوردة الجورية فيها من كل الأذواق البيضا اللي عيونا عسلية والسمرة ست النسوان والشقرا ...