الرئيسية » شعر » أنا لا أستحق كل هذا الحزن (يا ليتني لم أنام ) الجزء الثاني 

أنا لا أستحق كل هذا الحزن (يا ليتني لم أنام ) الجزء الثاني 

بقلم : روان رضا 

وقعت هذه الجملة علي فرح كالصاعقة و ردت قائلة :
-إيه انتي بتقولي اي ! و ماما بتعمل ايه في العمليات ؟ و ايه اللي حصلها ؟ ، و عيناها لم تتوقف لحظة عن البكاء و دقات قلبها سريعة جدا كأنه يكاد أن يتوقف. 
-اهدي بس يا حبيبتي ماما كويسة و هتقوم بالسلامة إن شاء الله ، بس روحي انتي و بابا انتظروا في الاستراحة .
-لا أرجوكي خوديني عندها انا هستناها لحد ما تطلع .
و أرشدتهم الممرضة الي غرفة العمليات لتجد هناك جارتها عواطف جالسة امام الغرفه تبكي ، و عندما رأت فرح عانقتها بشده و قالت لها :
-متقلقيش يا حبيبتي ماما هتكون بخير.
و فرح في حيرة لما هذه هنا فهي لا تحب امي ؟ ، و لماذا تبكي كل هذا البكاء علي امي ؟ . و لكن هذا ليس مهم المهم الان ان أري أمي . و ردت فرح علي جارتها عواطف
– ايه اللي حصل لماما .
-……
-ردي علياا انتي ساكته ليه ؟
– طب هقولك بس مش دلوقتي . قالت عواطف هذه الجملة في أذن حسناء بصوت منخفض.
و بعد عشر دقائق طلبت عواطف من والد فرح ان يحضر مشروب ساخن لفرح لتهدئ اعصابها . و بعد ذهابه قالت عواطف:
– بصي بقا يا فرح أنا هقولك ايه اللي حصل بس متقوليش لبابا .
-ماشي ، اوعدك مش هقول حاجة .
– مامتك اتشوهت .
– نعم انتي بتقولي ايه !.
-ايزاز البوتوجاز فرقع في وش مامتك .
فرح في حالة لا تحسد عليها مصدومة و الدموع تتساقط من عينيها مثل المطر الشديد . هل ليوم واحد ان يشوه امي ؟ هل من الممكن ان يتغير مصير شخص في اقل من ثمان ساعات ؟ يا ليتني لم انام ، فكل شئ تغير عندما استيقظت .
لم تتحمل فرح الصدمة و فقدت وعيها .
والد فرح منعها من ان تري والدتها حسناء لأنه اعتقد ان شكل حسناء المتشوه سيؤثر علي نفسية فرح ، و اقنع فرح ان والدتها عندما تتحسن ستعود و تعيش معهم في المنزل.

ارسال :

عن سهام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أنثى عربية /الخبر

..  هي امرأة جميلة .. رقيقة .. لها طابع شرقي .. وذكاء فطري .. تملك عفة المرأة العربية .. ودعابة المرأة الغجرية .. لها حياء وخجل كـ الملائكة .. لها ...