اخر الاخبار
رئيس مجلس الادارة سامية ابراهيم ،رئيس التحرير علاء القهوجي
الرئيسية » الاخبار » وزيرا التعليم العالي والتربية والتعليم يشهدان حفل تخرج الدفعة الأولى لبرنامج التميز البحثي متعدد التخصصات

وزيرا التعليم العالي والتربية والتعليم يشهدان حفل تخرج الدفعة الأولى لبرنامج التميز البحثي متعدد التخصصات

 

كتب : احمد سلامه

شهد الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي والدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى والمشرف العام على بنك المعرفة المصرى فعاليات حفل تخرج الدفعة الأولى للبرنامج الريادى ( التميز البحثي متعدد التخصصات: مهارات القرن الحادي والعشرين أهداف مجمعة للتنمية المستدامة)، والذى يأتى فى إطار استراتيجية مصر ٢٠٣٠، وذلك بالتعاون بين وزارة التعليم العالي وبنك المعرفة المصرى، ومؤسسة Knowledge E، بأحد الفنادق الكبرى بالقاهرة.
وفى بداية كلمته، وجه الدكتور خالد عبد الغفار الشكر لبنك المعرفة على الجهود المبذولة فى مجال المعرفة لتقديم الخدمات التعليمية للطلاب والباحثين بمختلف المراحل التعليمية سواء فى التعليم الجامعي أو ما قبل الجامعى، مشيرا إلى أن البرنامج الريادى التميز البحثي متعدد التخصصات هو أحد ثمار نجاح التعاون بين الوزارة و بنك المعرفة المصرى بالتعاون مع مؤسسة Knowledge E، والذى نحتفل بتخريج أول دفعة منه اليوم والبالغ عددهم ٣٣ باحثا من ١٤ جامعة مصرية.
وأكد وزير التعليم العالي أن هناك اهتمام على مستوى العالم بتعدد التخصصات التي تتعامل مع التحديات المجتمعية مثل الصحة العامة، والأمن الغذائي، والاحتباس الحراري، وغيرها، موضحاً أن جائحة COVID-19 أثبتت أهمية استخدام هذه الأساليب فى مواجهة مختلف القضايا الصعبة.
وأضاف الدكتور خالد عبد الغفار أن الأبحاث العلمية الحديثة تؤكد أن الجامعة فى المستقبل متعددة التخصصات، مشيرا إلى أن هناك العديد من الجامعات التى تقدم شهادات متعددة التخصصات فى مختلف المجالات العلمية ، من خلال إنشاء دورات جديدة متعددة التخصصات في علوم النانو أو تخصصات العلوم الحيوية الرياضية، وغيرها، موضحاً أنه في كثير من الحالات يبدأ تعدد التخصصات على مستوى الدراسات العليا فى المجالات العلمية ذات الصلة للغاية مثل العلوم الإنسانية أو الفنون الحرة أو العلوم، ولا تمتد غالبًا إلى ما وراء هذه التخصصات.
وأكد الدكتور خالد عبد الغفار أن الجامعات المصرية تحتاج إلى تفعيل فكرة التميز البحثي متعدد التخصصات في برامجها الأكاديمية، وتوجهاتها البحثية، بحيث تتضمن رؤية المؤسسات التعليمية التي ترغب في تعزيز فكرة التميز البحثى متعدد التخصصات إصلاحًا مؤسسيًا منهجيًا يسهل البحث والتعليم متعدد التخصصات، لافتا إلى أن إلى هناك أكثر من 100 برنامج للدراسات العليا في الجامعات المصرية متعددة التخصصات، بهدف توسيع نطاق الدراسات الجامعية.
وأضاف وزير التعليم العالي أن الوزارة تستهدف من خلال إنشاء الجامعات الدولية والخاصة الجديدة مواكبة البرامج والأفكار متعددة التخصصات.
وفى ختام كلمته، أشار الدكتور خالد عبد الغفار إلى ضرورة أن تكون الأقسام العلمية والبرامج التعليمية والمراكز البحثية على استعداد للإتجاه نحو التميز البحثي متعدد التخصصات باعتباره اتجاه جديد، مشيرا إلى أننا بحاجة لاتخاذ الخيارات الصحيحة، واتباع طريق التعاون الفكرى بالعمل معا.

ومن جانبه أعرب الدكتور طارق شوقي عن سعادته ببرنامج التميز البحثى متعدد التخصصات، مشيرًا إلى أن بنك المعرفة يتعاون مع العديد من المؤسسات ومنها القوات المسلحة ووزارات مثل التعليم العالي والصحة والإنتاج الحربي والإسكان، كما قدم العديد من البرامج التدريبية.
وأشاد الدكتور طارق شوقى بالتعاون مع وزارة التعليم العالي فى هذا العمل المشترك الذي نحتفل به اليوم، مشيراً إلى أن بنك المعرفة مكتبة هائلة تزود التعليم والتعليم العالي بالكثير من الأبحاث والمعلومات القيمة، مؤكدا أن بنك المعرفة ليس مستودعًا للكتب والموارد الإلكترونية فقط بل هو مؤسسة خدمية تتوافق مع رؤية مصر المستدامة ٢٠٣٠ ويقدم حلولًا في التعليم، مضيفا أن البنك يتعاون مع العديد من الشركاء لإثراء البحث العلمى، ودفع عجلة التنمية في مصر.
وأكد وزير التربية والتعليم أن التعليم رحلة حياة بدءًا من مرحلة رياض الأطفال وحتى هذه المرحلة البحثية التي نحتفل بها اليوم، مشيرا إلى تأكيد السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية على أهمية البحث العلمي لمستقبل مصر كونه خطوة هامة لتحقيق مجتمع التعلم.
كما قدم الدكتور طارق شوقي التهنئة للباحثين الذين اجتازوا هذا البرنامج، قائلًا: نثمن جهودكم الرائعة، كما أن الدولة فخورة بما حققتموه من إنجازات، ونأمل الاستمرار والتوسع في برنامج التميز البحثى متعدد التخصصات للعام ٢٠٢١ ، وتقديم المزيد لدعم التعليم العالي والبحث العلمي في المجالات الخاصة بالتميز في التدريس، وترتيب الجامعات ومكتبات تتناسب مع القرن الحادي والعشرين، والحوسبة الفائقة.

ومن جانبهم أشاد ممثلو مؤسسة Knowledge E بالتعاون مع بنك المعرفة المصرى ووزارة التعليم العالي من خلال البرنامج الريادى التميز البحثي متعدد التخصصات، كما أشادوا بالمستوى المتميز للباحثين المصريين المشاركين في فعاليات البرنامج، والذين أنهوا البرنامج بنجاح، والبالغ عددهم ٣٣باحثا من ١٤ جامعة مصرية.
كما أكدوا على ضرورة استمرار التعاون فى هذا البرنامج الريادى، والذى يتناسب مع احتياجات المجتمع المصرى فى شتى المجالات.
وأضاف ممثلو المؤسسة أن مفاتيح نجاح البرنامج تمثلت فى اختيار المتقدمين ممن يتوفر لديهم القدرة على التفكير بعمق والعمل بحماس، والقدرة على نشر المعرفة المكتسبة، والخبرة فى البحث الجماعى، والعمل فى المجالات متعددة التخصصات، بحيث يصبحوا قادرين على توجيه مؤسساتهم، فضلاً عن الإجادة التامة للغة الإنجليزية سواء الكتابة الأكاديمية أو التحدث.
وفى كلمته استعرض الدكتور أيمن عاشور نائب الوزير لشئون الجامعات أهداف البرنامج الريادى والتى تمثلت فى بناء قدرات الباحثين بالجامعات المصرية والمراكز البحثية من خلال برامج بينية بالجامعات تعالج مشكلات مجتمعية بمشاركة أكثر من تخصص علمى، وذلك لمقابلة تحديات الظاهرة فى العلوم الهندسية والطبية والعلوم الإنسانية، بالإضافة إلى الفهم العميق لاحتياجات سوق العمل، مشيرا إلى أن هناك مرحلة أخرى للبرنامج سيتم الإعلان عنها قريبا.
وفى ختام الحفل قام السادة الوزراء بتوزيع الشهادات على الباحثين الذين اجتازوا البرنامج الريادى بنجاح.
حضر فعاليات الحفل ممثلين عن مؤسسة Knowledge E وهم: البروفيسور كامرون كاردين رئيس المؤسسة، الدكتور سامانثا مايلز رئيس قسم التعليم بالمؤسسة، كارين أندرسون بقسم التعليم بالمؤسسة، و عدد من السادة رؤساء الجامعات، والدكتور محمد لطيف أمين المجلس الأعلى للجامعات، ومن وزارة التعليم العالي الدكتور أيمن عاشور نائب الوزير لشئون الجامعات، الدكتور ياسر رفعت نائب الوزير لشئون البحث العلمى، الدكتور حسام عبد الغفار المتحدث الرسمي لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي وأمين المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية، بالإضافة إلى عدد من ممثلى بنك المعرفة، والباحثين المشاركين فى البرنامج الريادى.
جدير بالذكر أن برنامج التميز البحثي متعدد التخصصات هو برنامج تدريب شامل لبناء القدرات وتعزيز البحث العلمى متعدد التخصصات فى الجامعات المصرية تم تنفيذه في الفترة من سبتمبر وحتى ديسمبر 2020.
ويهدف البرنامج، من خلال الجلسات التفاعلية عبر الإنترنت، إلى تقديم محتوى علمي ومناقشات عملية وتطبيقات فى نماذج واقعية، تجمع بين العمل الفردى والجماعى، وتقييم جميع الأعمال المقدمة من الملتحقين بالبرنامج من خلال مقاييس محددة بنتائج المهارات المعرفية والعملية، ومدى المشاركة الفعالة؛ لتطوير الكفاءات الأساسية للبحوث متعددة التخصصات بناء على أهداف النمو الاقتصادى، والسياسات الحكومية، وردود أفعال أصحاب المصلحة المصريين، واستشارة الخبراء الدوليين.

ارسال :

عن وائل مصبح

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الجامعة المصرية اليابانية تحصد المركز الثانى محليا وال١١ عربيا فى تصنيف التايمز

كتب : ماهر بدر أعلن الدكتور أحمد الجوهرى رئيس ‏الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا عن حصاد الجامعة للمركز الثاني محليا وال ١١ عربيا في الإصدار الأول من تصنيف التايمز البريطاني ...