اخر الاخبار
رئيس مجلس الادارة سامية ابراهيم ،رئيس التحرير علاء القهوجي
الرئيسية » الرئيسية » فلا نامت أعين الجبناء

فلا نامت أعين الجبناء

بقلم خالد غراب
عاشوا شجعاناً وماتوا أبطالاً اما انتم فلا نامت أعين الجبناء فسوف تعيشون اندالاً وسوف تموتون اندالاً
لا ادرى حقيقةً أى نصر وأى بطوله حققها هؤلاء الابالسه مع الاعتذار لابليس حين يقومون باختطاف شخص مجردا من سلاحه لا حول له ولا قوه من وسط اهله وعشيرته وهم جماعه مدججه بالسلاح وهو فرد أعزل ويقتادونه إلى مكان غير معلوم ثم يذيقونه الوان العذاب وفى النهايه امعانا فى النداله والخسه والوضاعه يطلقون عليه الرصاص فى ظهره ومن خلفه بعد أن يقوموا بتقييد يديه وقدميه حتى لا يستطيع مقاومتهم
ولا ادرى ما البطوله وما النصر الذى حققه هؤلاء عندما قاموا بخطف مجموعه من العمال المصريين المغتربين من أجل الحصول على لقمة العيش ثم يقومون بذبحهم أمام الكاميرات نكاية فى الدوله ونكاية فى النظام
عملية الاختطاف فى حد ذاتها تدل على مدى الجبن والخسه والوضاعه والنداله التى وصل إليها هؤلاء المجرمين فالشجاعه تقتضى محاربة عدوك وجها لوجه وأن يكون حاملا للسلاح كى يستطيع الدفاع عن نفسه أما ان تمارس الخطف والقتل ضد أُناس عزل لا حول لهم ولا قوه ولا يملكون ما يدافعون به عن انفسم فهذه الطريقه لا يتقنها الا الحدايات والثعالب والبوم أقذر وأغدر أنواع الحيوانات والطيور
عم( نبيل حبشى) المصرى الأصيل والتى تحمل خانة بطاقته الديانة المسيحية عاش بطلا ومات بطلا حيث كان يقيم و يعيش فى منطقه تعج بهؤلاء الاوباش ورغم ذلك لم يهب ولم يخف وغلبت وطنيته وحبه لبلاده خوفه وفزعه وتغلب إيمانه وحبه لجيش بلاده على حبه لأولاده وامواله فدفع دمائه الطاهره ثمنا لوطنيته فعاش وهم من الاموات
هؤلاء النمارده أرادوا أن يمرروا عده رسائل باجرامهم هذا الرساله الأولى رسالة تخويف وتهديد لكل إنسان وطنى شريف يتعاون مع وطنه وجيش بلاده
والرساله الثانيه رسالة تشويه وتزييف للدين والدين منهم ومن أفعالهم براء فكل جماعه تقتل وتغدر وتسرق وتستحل ما هو حراما باسم أى دين مهما كانت مبرراتها فهى جماعه فاسده و مفسده فى الأرض وجب فيها قول الله تعالى أن تقطع ايديهم وارجلهم من خلاف وأن ينفوا فى الارض
فجميع الاديان السماوية تدعو إلى المحبه والسلام والعفو والصفح والزهد سواء كان هذا الزهد فى المال أو الجاه أو أى نعيم دنياوى زائل وفانى
والرساله الثالثه مفادها أننا ما زلنا موجودين على الارض وما زلنا نتنفس ولن يستطيع أحد القضاء علينا برغم كل العمليات الناجحه التى قام بها الجيش ضدهم
والرساله الاخيره رسالة طمأنه للدول المموله لارهابهم الأسود لضمان تدفق الأموال الملوثه بدماء الأبرياء اليهم هكذا الحياه كاشفه وهكذا المواقف فارقه فهى تفرق و تميز وتفرز الصالح من الطالح والطيب من الخبيث والوطنى من الخائن رحم الله شهدائنا الأبرار من كل طوائف الشعب المصرى الذين نجحوا فى اختبار الحياة وفى اختبار الوطنية وفى اختبار الايمان والذين سطروا بدمائهم الطاهره ملحمه عظيمه سوف يتوقف التاريخ أمامها طويلا بكل الفخر والعزه والشرف فى فتره تعد من أصعب الفترات التى مرت على مصر عبر تاريخها الحديث ان لم تكن أصعبها على الاطلاق

ارسال :

عن وائل مصبح

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المملكة تشارك في اليوم العالمي لسلامة المرضى

كتب-هاني قاعود. تشارك المملكة دول العالم الاحتفاء باليوم العالمي لسلامة المرضى الذي يصادف 17 سبتمبر من كل عام؛ لضمان سلامة المرضى وما يوليه من أولوية في مجال تقديمالمملكة تشارك في ...