اخر الاخبار
رئيس مجلس الادارة سامية ابراهيم ،رئيس التحرير علاء القهوجي
الرئيسية » قصص » سراب ( ١٦ )..الكاتبة/هناء البحيرى_جريدة الخبر

سراب ( ١٦ )..الكاتبة/هناء البحيرى_جريدة الخبر

“لابد من المواجهة”
وسأل عادل ولاء: هل لازلت تحبين أحمد؟ قالت ولاء: أحمد طيب جداً، ولكنه ضعيف الشخصية أمام والدته، وأنا لا يمكنني التحمل أكثر من هذا. قال عادل: عندي اقتراح، أنت تعلمين أن البنك الذي نعمل فيه له فروع في أكثر من محافظة، فما الذي يمنع أن تسافري أنت وأحمد إلى محافظة أخرى، ولتكن مثلاً الإسكندرية، و تعملان وتقيمان فيها؟ بهذا تكون المشكلة حلت. قالت ولاء: وأترك والدتي وحدها؟ قالت والدتها: ياولاء، لو أن بعدك عني فيه راحة لك ولزوجك فأنا موافقة، المهم أن تكوني سعيدة في حياتك. قال عادل: على العموم ياولاء فكري، وأنا سأعرض الأمر على أحمد، وطلب منها أن تلتمس العذر له، ثم قال: أمل كرست كل حياتها ووقتها لأحمد، وكانت ترافقه في كل وقت حتى أثناء نومه، فكانت تنام بجواره، وإن شاء الله سوف يأتي يوم وتتفهم الأمر. وعاد عادل إلى البيت، وجلس يتحدث مع أحمد، فسمعتهما أمل، وصاحت في وجه عادل: لا، لن يسافر ويتركني، وإن سافر، فسألحق به، فهو ابني الوحيد، وأنا أعيش من أجله. وبدأت توبخ عادلا لأنه اقترح هذه الفكرة، وظل الخصام إلى أن وافقت ولاء وأحمد على الفكرة. وغضبت أمل كثيراً، و ذهبت إلى بيت ولاء دون علم أحد، وحدثتها بأسلوب سيء حيث هددتها بأنه إن سافر أحمد، فلن تجعلها تشعر بالسعادة أبداً. وأثناء النقاش تطاولت أمل على ولاء وصفعتها، فشعرت ولاء بألم شديد، وساءت حالتها الصحية، ونقلت إلى المشفى، وما إن علم أحمد بما حدث، حتى قصد المشفى، فوجد ولاء قد أجهضت، وفقدت جنينها. وسرعان ماوصل عادل بدوره إلى المشفى، فوجد أحمد مستاء جداً مما حدث. عاد أحمد إلى البيت،ووبخ أمل كثيراً على ما حدث، وكانت الأخيرة مذهولة من كلامه، فقد كان أحمد ثائرا، وقال لها أبشع الكلمات، واتهمها بأنها السبب في موت طفله، وأنه كان يطيعها من قبل، لكن من اليوم فصاعدا، فلن يسمع كلامها، وسيستقل وزوجته بحياتهما في أى محافظة أخرى، واتهمها بأنها سبب تعاسته في الدنيا. لاذ عادل بالصمت، بينما جلست أمل مذهولة تحدث نفسها، ماذا حدث؟ هل هذا هو أحمد ابني الوحيد الذى تركت كل ملذات الحياة من أجله؟ هل كنت أعيش في وهم حبه؟ هل كنت أعيش في سراب؟

 

ارسال :

عن سكينة صادق

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أنا وقهوتي..الكاتبة/شيماء حجازي_جريدة الخبر

– أشتم عبقها بين الأزقه والشوارع ،تأخذني من نفسي وكأن لا أريد سواها ، هي الوحيدة التي تحسن مزاجي المتقلب وعثرات يومي ومتاهات دربي ، أستنشقها بل أعشقها بكل ما ...