اخر الاخبار
رئيس مجلس الادارة سامية ابراهيم ،رئيس التحرير علاء القهوجي
الرئيسية » مقالات » أوفى الأصدقاء

أوفى الأصدقاء


بقلم: أسامة حراكي

هي علة إن لم نبتل بها منذ الصغر لن نبتلى بها عند الكبر، وبعضنا مبتلى بهذه العلة “بالمعنى الإيجابي طبعا أي الشغف بها” فبين سطورها إفادة وعلى هامشها متعة، لذا تسمو القراءة بالكتاب إلى مرتبة “خير جليس”.

أجلس بين أرفف مكتبتي وأتساءل: لماذا حرصت على تجميع هذا الكم الهائل من الكتب رغم يقيني أن عمري أقصر من قراءة كل هذا، فمنذ سنوات لم أنم باكرا، ولم أغلق هاتفي قبل النوم، ولم أمارس هواياتي المفضلة، ولم أقرأ في كتاب قبل النوم كالعادة.. نسفت التكنولوجيا أجمل ما بنا.

نلجأ إلى القراءة كلما كان لدينا وقت فراغ، فالقراءة تدعنا ننفصل عن المشاكل اليومية، فنقرأ بكل جوارحنا وندخل في تفاصيل ما نقرأ ونعيشه في مخيلتنا، ومن هنا يأتي تفضيلنا للرواية على الفيلم، لأننا في الرواية نشاهد الصور في مخيلتنا، وتصبح الكلمة ثلاثية الأبعاد في أذهاننا، فالقراءة تحملنا إلى أمكنة أخرى، القراءة هى عملية معرفية تقوم على تفكيك رموز تسمى حروفا لتكوين معنى الوصول إلى مرحلة الفهم والإدراك، وهي وسيلة للتواصل والتثقيف تُكسب المرء عقلا واعيا وناضجا، وعلى الرغم من التطور التكنولوجي الذي يُفترض أنه أتى كداعم للقراءة وميسرا لها، إلا أنه لا مفر من الاعتراف بأن المشهد العام يكشف عزوفا متزايدا للبعض عن القراءة.

فقراءة كتاب جديد شوق ومتعة، وفي حد ذاتها تجربة إنسانية، تزود الإنسان بأفكار جديدة ذات قيم، وتوسع المدارك والخيال وتفتح أمامنا أفاقا رحبة في عالم الفكر والفن والمعرفة، فالفصل بين الكاتب وكتاباته مرحلة وعي يصل إليها القارئ الواعي فقط، فالقراءة في حد ذاتها وسيلة لإشباع شيء معين داخل الإنسان، حيث إنها تجعله يتعايش مع ما يحيط به وعلى اطلاع عليه، وعلينا أن نقرأ في كل المواضيع الأدبية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية وحتى البيئية، ليكون مخزونا ثقافيا شاملا.

فقراءة نتاجات الفكر العالمي، من فكر وأدب وفن وسياسة، تجلب فائدة ومتعة دائمة وتفتح أمامنا عالما جديدا وآفاقا غير معهودة، فضلا عن الاستزادة الروحية والفكرية للإنسان، حيث تجعل منه عنصرا فاعلا ومؤثرا في الحياة وليس سلبيا انطوائيا يعيش على هامش الأحداث والمستجدات.

فلا تكتبوا لمجرد الكتابة، ولا تقرأوا لمجرد القراءة، فالكتابة والقراءة هما أوفى من تبقى من الأصدقاء فعاملوهما باحترام، فالذين يشبهوننا في التفكير والتفاصيل والقناعات والقراءات والكتابات والانكسارات والحزن وفي الألم، هم أكثر الناس تقديرا لأقلامنا.

وعن الكتابة قالوا:
ـ إذا شعرت وأنت تقلب الصفحة الأخيرة في الكتاب الذي تقرأه بأنك فقدت صديقا عزيزا فاعلم أنك قد قرأت كتابا رائعا “بول سويني”
ـ لا أحب الكتب لأنني زاهد في الحياة، ولكنني أحبها لأن حياة واحدة لا تكفيني، بها تعيش أكثر من حياة في عمر واحد “عباس محمود العقاد”
ـ القراءة تصنع إنسانا كاملا، والمشورة تصنع إنسانا مستعدا، والكتابة تصنع إنسانا دقيقا “فرانسيس بيكون”.

ارسال :

عن alkhabbar99

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

منحة ربانية

بقلم: عمر الشريف الإحساس بالآخرين ومساعدتهم ليس بالضرورة أن يكون في صورة أعمال كبيرة، فمجرد الابتسامة في وجه الآخرين عمل إيجابي، خصوصاً عندما نفعل ذلك مع الفئات التي لا يلتفت ...