اخر الاخبار
رئيس مجلس الادارة سامية ابراهيم ،رئيس التحرير علاء القهوجي
الرئيسية » مقالات » النيل الخالد والكتل الخرسانية

النيل الخالد والكتل الخرسانية

النيل الخالد والكتل الخرسانية

 

بقلم: أشرف عمر

 

نهر النيل الملهم على مر العصور للشعراء والأدباء وكل من عرف الحب لأن النيل هو المحرك للمشاعر والمحسن والمهذب للنفوس

 

ولذلك فإن الوقوف أمام نهر النيل فيه راحة نفسية عظيمة وهدوء وعلاج نفسي للإنسان الذي تحدث كثيرا مع نهر النيل وشكا له أحوالنا وظروفنا وعلاقتنا مع من نحب

 

أنه النيل الذي وهبه الله لمصر فأصبحت مصر هبة النيل ولكن للأسف هل حافظ المصريين على الشكل الحضاري للنيل هل تم استغلاله في تعزير مشاعر المصريين وأن يكون مادة الهام بالنسبة لهم الإجابة لا لذلك قتل الإبداع

والتخيل لدى المصريين

 

المدن المصرية قتلت شواطيء النيل بكتل خرسانيه عشوائية تم بناؤها من قبل النقابات وغيرهم علي حرم النيل مباشرة

وتحولت الي قاعات افراح وضجيج

 

ولذلك لم يعد هناك متسع لرؤيه نهر النيل من قبل الانسان والتمتع به داخل المدن المصريه التي يشقها نهر للنيل بسبب ما يسمي بنوادي ومباني يتم استغلالها من فئه بسيطة من الاعضاء كما يسمي أو مريدين قليلين لايظهرون الا ليلا وصالات للافراح والتهريج

 

وتم حجب نهر النيل العظيم عن باقي المواطنين فاصبحت الكتل الخرسانية هي شكل نهر النيل وضاعت ملامح المدن التي يشقها نهر النيل

 

وهذا لايحدث في العالم اجمع بان يتم بناء مباني عشوائيه علي حرم النيل أو البحر مباشرة وانما دائما هناك حرم للنيل والبحر لايجوز التعدي عليه نهائيا ويتم تجميلك واستغلاله بطريقه حضاريه تعبر عن ثقافة المجتمع وتطورة

 

لا ان يترك للنقابات والنوادي وغيرهما لاستغلاله بطريقة غير حضارية ومباني غير حضارية

 

لذلك فان الكتل الخرسانيه الموجودة علي نهر التيل تحتاج من الدوله اعادة النظر في وجودها وينبغي نقل هذة المباني الي اماكن اخري وان يترك للنيل حرمه الجميل وان يتم تجهيزة بطريقة حضاريه ليكون مكان للمبدعين والمثقفين والسائحين والمصريين للتمتع بالنيل العظيم الذي قتلت شخصيته هذه الكتل الخرسانيه

 

مصر الجديده تعمل بلمسات عصريه في المدن الجديدة وهذا الامر مشجع علي قيام الدوله بازالة جميع الكتل الخرسانيه من علي نهر النيل في كل مدن مصر وان يتم التخطيط لاعادة هيبه النيل وجمالة

 

وان يترك حرم النيل دون ايه أشغالات أ ومباني وان يكون هناك طريق فاصل بين حرم النيل والمباني لأن ما حدث ويحدث من قتل لنهر النيل جريمه تسيء الي مصر لان شواطيء النيل هي ملك للمصريين وليس لفئات معينه تقيم كتل خرسانيه بطريقه عشوائية ومنفرة وبطريقه تحجب معها رؤية نهر النيل العظيم الذي هو ثروة المصريين

 

وتستطيع الدولة من خلاله تشجيع السياحه والرياضة النيلية لذلك ينبغي اعادة النظر في وجود كافة المباني الموجودة علي نهر النيل ونقلها الي اماكن اخري

لأن مصر عظيمة وجميله والنيل خالد وينبغي القضاء علي العشوائيات الموجودة علي نهر النيل العظيم واعادة تجميل الشاطيء واعادة الكرامة للنيل مرة اخري حتي يشعر العالم بمدي حب المصريين لهذا النيل العظيم

ارسال :

عن Abdo elsherbiny

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الأفكار السلبية 2

بقلم: عمر الشريف كنا قد تحدثنا في مقال الأسبوع الماضي عن الأفكار السلبية وطرق وحلول للابتعاد عنها، ونتابع في هذا المقال الحديث عنها: يقال إنه في الحرب العالمية الثانية تبين ...